التقى الرئيس الأمريكي باراك أوباما بالقائم بأعمال رئيس وزراء إسبانيا ماريانو راخوي في مدريد اليوم الأحد (10 يوليو) لكن أعمال عنف في الولايات المتحدة خيمت على الزيارة التي تهدف لإظهار التضامن مع أوروبا.

و التقى أوباما في وقت سابق بالعاهل المغربي الملك فيليبي في القصر الرئاسي.

و كان مقررا أن يمكث أوباما يومين في إسبانيا بعد حضور قمة حلف شمال الأطلسي في وارسو خلال اليومين الماضيين. وخلال القمة تعهد الأمريكيون والإسبان وحلفاء آخرون بالوقوف متحدين أمام تهديدات من روسيا ولمواجهة تداعيات تصويت البريطانيين لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي.

لكن مقتل خمسة من الشرطة الأمريكية في دالاس على يد قناص يوم الخميس (7 يوليو ) بعد قتل الشرطة مواطنين من ذوي الأصول الأفريقية في ولايتي لويزيانا ومينيسوتا دفع البيت الأبيض لاتخاذ قرار باختصار الزيارة ليوم واحد ليتسنى لأوباما الذهاب إلى دالاس.