قال الجيش اليوم الاثنين إن القوات الفلبينية قتلت نحو 40 متمردا من جماعة أبو سياف في هجمات على الجزر الجنوبية خلال الأيام القليلة الماضية مع تكثيف الحكومة الجديدة لعملياتها للقضاء على واحدة من أخطر عصابات الخطف في آسيا.

و أدت المعارك التي وقعت على جزيرتي باسيلان وسولو منذ يوم الأربعاء الماضي إلى مقتل جندي وإصابة نحو 24 من أعضاء الجماعة الإسلامية المرتبطة بتنظيم القاعدة والتي اكتسبت سمعة سيئة خلال الأشهر القليلة الماضية بعد أن ذبحت رهينتين كنديين.

و قال فيلمون تان المتحدث باسم قيادة مينداناو الغربية للصحفيين نقلا عن تقارير مخابرات تلقاها أمس الأحد “لا تزال تدور اشتباكات عنيفة بمشاركة عربات مدرعة ومدفعية وإسناد جوي.”

و أثارت جماعة أبو سياف متاعب للحكومات الفلبينية وعززت شبكتها بالمبالغ الهائلة التي جنتها من أموال الفدى في تجارة أصبحت واحدة من أكثر الممارسات ربحا في أسيا.

و يحتجز المتمردون ما لا يقل عن 14 رهينة وهم كندي ونرويجي وخمسة فلبينيين وسبعة إندونيسيين.

و تواجه حكومة الرئيس رودريجو دوتيرتي الذي تولى السلطة في 30 يونيو  ضغوطا جديدة للتصدي لجماعة أبو سياف في أعقاب قتل الرهينتين الكنديين وخطف بحارة اندونيسيين.

المشاركة