ليبيا – قال الناطق الرسمي بإسم حرس المنشآت النفطية فرع الوسطى التابع للمجلس الرئاسي علي الحاسي أن الحرس علق مشاركته بالأحداث الجارية في جنوب إجدابيا خلال الفترة الماضية وعاد الى ثكناته لان وظيفته هي حماية الموانئ و الحقول النفطية.

الحاسي وصف بمداخلة هاتفية خلال برنامج خبر و بعد الذي تم بثه أمس الأحد عبر قناة ليبيا لكل الأحرار, وصف قناة ليبيا الحدث الاخبارية بقناة “الفتنة ” معتبراً أنها  تبث اخبار مغلوطة حول قصف سيارات تابعة لابراهيم الجضران وجهاز حرس المنشآت النفطية عبر طيران قائد الجيش الفريق خليفة حفتر محذرا من قيام اي وسيلة اعلامية بإلصاق الإتهامات للحرس ووصفهم بالإرهابيين متعهدا بملاحقتهم قضائيا.

و نفى الحاسي تشهير سلاح حرس المنشأت النفطية بأي مواطن مؤكداً أنه يمارس مهامه الموكلة إليه في تأمين الحقول و الموانئ النفطية مشددا على أهمية البحث عمن سهل وصول سرايا الدفاع عن بنغازي الى منطقة السلطان وما حولها مبدياً جاهزية الحرس في جميع الحقول و الموانئ النفطية.

و أكد الناطق بإسم حرس المنشآت النفطية عدم التواصل مع اي طرف ومتابعة ما يجرى على مدار الساعة لافتاً إلى أن رد الحرس سيكون قاس وسريع في حال الاعتداء على المناطق المكلف بحمايتها مشيراً إلى التواصل مع وزارة الدفاع “بحكومة الوفاق” والتبعية لها.

 

المشاركة