باتت وحدة جماهير مانشستر يونايتد الذي ينافس في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم وايمانها بقدرة الفريق على تحقيق الانجازات على رأس أولويات المدرب الجديد جوزيه مورينيو العازم على اعادة الفريق لسابق أمجاده.

و أخفق لويس فان جال مدرب الفريق السابق في الحصول على دعم الجماهير خلال الفترة التي تولى فيها المسؤولية رغم التتويج بكأس الاتحاد الانجليزي في مايو ايار الماضي. وأدى الأداء المتذبذب للفريق بطل الدوري 20 مرة لانهاء المسابقة في المركز الخامس ليغيب عن الأدوار المؤهلة لدوري أبطال أوروبا.

و نقل موقع النادي على الانترنت عن مورينيو قوله “أتفهم أنهم ينتظرون مني الكثير ولكنني أنا الاخر أنتظر منهم الكثير.”

و قال “لن نكون سعداء اذا لم نكن سويا وأعتقد أن الشغف (لدى الجماهير) بهذا النادي رائع حقا. دائما ما أشعر أن لحظة تغيير المدرب تكون حزينة ولكنها بداية فصل جديد الان.”

و لم يؤت أسلوب لعب فان جال المعتمد على الاستحواذ على الكرة بثماره مع يونايتد الذي حل خامسا في جدول ترتيب الدوري وسجل 49 هدفا في الدوري وهو أدنى معدلاته التهديفية منذ موسم 1989-1990.

وأ ضاف مورينيو “عندما وصلت.. ارتديت قميص يونايتد على الفور وهذا قميص وناد أفتخر بتمثيله. سأبذل قصارى جهدي لاسعد الناس.”

و بدأ المدرب البرتغالي  بالفعل اعادة هيكلة الفريق بعد ان ضم المدافع ايريك بيلي ولاعب الوسط هنريخ مخيتاريان والمهاجم زلاتان ابراهيموفيتش في فترة الانتقالات الصيفية حتى الان.

و قال مورينيو خلال تقديمه في وقت سابق من الشهر الجاري إنه ينوي التعاقد مع نجم اخر بينما تربط وسائل إعلام بريطانية بول بوجبا بالعودة إلى النادي.

و سيستهل مدرب تشيلسي السابق مشواره في الدوري الإنجليزي الممتاز مع يونايتد بمواجهة بورنموث في 14 أغسطس المقبل.