بعيرة: على أعضاء الرئاسي و قيادة الجيش أن يلتقوا للإتفاق و حلحلة الأزمة الليبية – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – قال عضو مجلس النواب أبو بكر بعيرة أن قضية الخلاف و الشقاق ما زالت قائمة موضحاً أن مجلس النواب لم يقم لآن بالإعتراف الكامل بسلطة المجلس الرئاسي و لم يعتمد الحكومة.

بعيرة اعتبر خلال مداخلة هاتفية لبرنامج”الملف” الذي يبث على قناة “الرائد” أمس الثلاثاء محاولات المجتمع الدولي لفرض وجه نظره للإعتراف بالمجلس الرئاسي التى لن تؤثر على الداخل الليبي لأن هناك جزء كبير من الشعب لا يعترف بسلطة الرئاسي و لا يتعامل معه.

و أشار عضو مجلس النواب إلى أن إعتماد الأمم المتحدة لاسم رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج كإسم ممثل رسمي لليبيا  لن يغير في الداخل الليبي شيء مرجعاً ذلك لعدم إستكمال المجلس الرئاسي استحقاقاته القانونية و الدستورية .

و يرى بعيرة أن المجلس الرئاسي و المجتمع الدولي لا يريدون الإعتراف بالجيش في المنطقة الشرقية على الرغم من أنه يشكل القوة الموجودة على الأرض.

و تابع حديثه قائلاً:”المجتمع الدولي فيه قدر كبير من النفاق و للأسف يعترف بالمجلس الرئاسي من ناحية و يتعامل مع الأطراف الأخرى من ناحية أخرى من أجل مصالح معينة يريد تسييرها”.

بعيرة دعا جميع الليبين إلى لم شملهم والتفاهم فيما بينهم و التنازل لبعضهم البعض و ان لا يعولوا كثيراً على المجتمع الدولي، مطالباً الرئاسي الا يغض بصره على وجود الجيش في المنطقة الشرقية و أن لا يعتمد على المليشيات في حربه ضد “داعش”كما يحصل الآن بحسب قوله.

و حث بعيرة الجيش على إبداء وجهة نظره بوضوح و المشاركة بالحوار مع الأطراف الفاعلة الأخرى كالمجلس الرئاسي و مجلس النواب مشدداً على ضرورة تفاهم و توافق هذه الأطراف لكي تنتهي المشاكل العالقه.

و في رده على سؤال حول إمكانية اجراء الأمين العام للجامعة العربية ابو الغيظ  مشاورات مع الأطراف الليبية و دول الجوار و المبعوث الأممي لدى ليبيا مارتن كوبلر لتذليل الصعوبات، قال أن الوضع العربي لا يسمح لفعل شيء لليبيا معتبراً أن ما وصفه بـ” الغزو ” الأجنبي إستطاع ان يدمر العرب تدميراً كاملا حيث كل الجيوش العربية تقريباً تحطمت في معارك داخلية واصفاً الوضع العربي من الناحية السياسية في أدنى نقاطه”.

و من وجهة نظر بعيرة إن ما يوقف عمل حكومة الوفاق هو الإختلاف الداخلي الذي لا يزال بين الأطراف الليبية، مشيراً إلى الأطراف الدولية التي أثرت على علاقة السراج بمجلس النواب و بالذات المبعوثين الدوليين الذين أبعدوه عن مجلس النواب و أصبح يجري وراء سراب المؤسسات الدولية و الوعود الدولية التي لا تفيده كثيراً.

و أكد بعيرة على أن شرعية مجلس النواب لا غبار عليها و أنه أصدر التعديل الدستوري الثامن و مدد ولايته بموجب سلطاته إلى ان يتم انتخاب جسم تشريعي آخر يتم التسليم له ، مرجعاً ذلك لعدم ترك البلاد و السلطة دون تسليمها لجهة شرعية منتخبة.

و اعتبر أن مشكلة مجلس النواب تتمثل في أدائه و طريقة تعامله مع القضايا حيث انه لم يستطع ان يحسم أموره في الكثير من القضايا العالقة.

و قال بعيرة ان ما يجري في سرت هو حرب مليشيات و ليس حرب جيش نظامي مشيراً إلى أنه كان المفترض من المجلس الرئاسي أن يتجه إلى الجيش النظامي بقيادة القائد العام للجيش الفريق خليفة حفتر وليس للمليشيات بحسب قوله.

و في ختام مداخلته شدد عضو مجلس النواب على ضرورة أن يلتقي المجلس الرئاسي و الجيش بقيادة حفتر على الرغم مما بينهم من خلاف للإتفاق و حلحلة الأزمة الليبية.