الرعيض: تخوف عقيلة صالح من عقد جلسة لمجلس النواب يأتي تحوطاً من إستبداله وتمرير حكومة الوفاق – صحيفة المرصد الليبية
آخر الاخبار

ليبيا – وصف عضو مجلس النواب محمد الرعيض الإتفاق السياسي المبرم من كافة الأطراف الليبية ببصيص أمل لإخراج البلاد من أزماتها السياسية والإقتصادية والإجتماعية بعد أن أصبحت ليبيا دولة فاشلة ومنهارة بسبب الأزمات.

الرعيض أوضح بمداخلته الهاتفية في برنامج بانوراما اليوم الذي أذيع أمس الأحد عبر قناة ليبيا بانوراما أن الجلسات التشاورية التي جمعت أعضاء بمجلس النواب مع المجلس الرئاسي شهدت عرض ما جرى من محادثات في مصر.

و أضاف بأن رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج نقل للمجتمعين عدم نية رئيس مجلس النواب وعلي القطراني وعمر الأسود حلحلة الأمور وتمسكه وقائد الجيش بموقعيهما والإصرار على كون الحكومة المؤقتة هي الحكومة الشرعية.

و أعرب الرعيض عن رغبته وعدد من أعضاء مجلس النواب بعقد جلسة آمنة للمجلس بعيداً عن الضغوطات والتدخلات مبيناً أن هذا الأمر لن يتحقق في طبرق لإصرار المستشار عقيلة صالح والأمن الرئاسي على عدم عقد هذه الجلسة.

و أضاف بأن النواب تم منعهم أكثر من 4 مرات في شهري فبراير وإبريل الماضيين من الإجتماع في مدينة طبرق بشكل حر حيث تم إقفال القاعات والإعتداء على النواب بالضرب والشتم عبر وجود السلاح داخل أروقه قبه مجلس النواب.

الرعيض أشار أيضا إلى عدم وجود أي مشاكل مع سكان مدينة طبرق الكرماء مبيناً تمسك أحد سكان المدينة المدعو فرج آدم بعدم فتح القاعات إلا حين تواجد رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح الذي لن يقبل على أي حال بعقد جلسة.

و أرجع الرعيض عدم قبول المستشار عقيلة صالح لعقد جلسة لمجلس النواب لتخوفه من عملية إستبداله ونائبيه وتغيير لجان عمل مجلس النواب ومنح الثقة “لحكومة الوفاق” مجدداً تمسكه ومن معه من نواب بالإتفاق السياسي وحق عقد الجلسة.

و أبدى عضو مجلس النواب رغبته ومن معه بعقد جلسة للمجلس خارج طبرق في طرابلس أو أي مدينة كغدامس أو في الجنوب مبيناً وجود نواب عن بنغازي يؤيدون ذلك فيما بلغ مؤيدي عقد هذه الجلسة أكثر من 70 عضواً عن مختلف المدن.

وكشف الرعيض عن قرب إفتتاح ديوان مجلس النواب بطرابلس وتخصيص مبالغ لتغطية رواتب النواب عنها وإقناع عدد منهم بالحضور للعاصمة لعقد جلسة فيها أو بأي مدينة بما فيها طبرق لتمرير “حكومة الوفاق” والسير بالبلاد قدماً بحسب قوله.