عبد الصادق: لن نرضى بسياسة الإختطاف و تكميم الأفواه .. و  رد الثوار سيكون قوي و عنيف على احداث يوم الجمعة – صحيفة المرصد الليبية
آخر الاخبار

ليبيا – إعتبر النائب الأول لرئيس المؤتمر العام عوض عبد الصادق أن الأحداث التي جرت يوم الجمعة الماضية سابقة خطيرة جداً خاصةً بعد ثورة 17 فبراير ، مشيراً إلى أنه طيلة عملهم في المؤتمر الوطني تعرضوا لمظاهرات و مضايقات و اقتحامات لكنهم لم يتعاملوا معها بهذه الطريقة.

عبد الصادق عبر في مداخلة هاتفية خلال نشرة أخبار قناة التناصح عن رفضه لسياسة الاختطاف و تكميم الأفواه و اغلاق القنوات ، موضحاً أنه يوجد قنوات في طرابلس تتعامل مع الانقلابيين و تروج لهم و للفتنة و لم نتعرض لهم بل تم اعطائهم الحرية لنقل الصورة من داخل العاصمة الآمنة خاصةً و أنهم يصفونها بأنها عاصمة مليشيات”.

و أضاف النائب الاول لرئيس المؤتمر أن الإجراءات التي سيتم إتخاذها لعدم تكرار الأحداث التي جرت يوم الجمعة الماضية ستكون رادعة لكل من قام بها وقام بتكميم الأفواه مشيراً إلى أن رد الثوار سيكون قوي و عنيف محذراً كل من امتطى حكومة الوفاق لتحقيق مصالحه ، مؤكداً أن حكومة الوفاق غير شرعية و مغتصبة للسلطة بحسب قوله.

و إتهم عبد الصادق حكومة الوفاق بتكريمها للمجرمين و استيلائها على قوت الليبيين و مصادرة معدات وسائل الاعلام كذلك تحاول القضاء على ما تبقى من ما وصفها بـ” نسمات حرية 17 فبراير ” ، و اعتبر انها لم تحرك ساكناً على جميع الأصعدة خلال الأحداث التي جرت مؤخراً و اضاف قائلاً:” انها أسد علينا و في الحروب نعامة”.

و أكد النائب بالمؤتمر الوطني  في ختام مداخلته أن المظاهرات حق للجميع  للتعبير عن الرأي و نقلها عن طريق وسائل الاعلام وخصوصاً ان هذه المظاهرة خرجت بإذن من الجهة الشرعية الوحيدة في ليبيا “حكومة الانقاذ الوطني” للتنديد بما وصفه بـ”العدوان الفرنسي على الأراضي الليبيية”.