طارق المقريف فى مرمى الاتهامات مجدداً على ضوء أزمة قطر – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – شن رئيس لجنة السيولة فى مصرف ليبيا المركزي ( البيضاء ) رمزي الآغا هجوماً لاذعاً على عضو مجلس إدارة مصرف ليبيا المركزي ( طرابلس ) طارق يوسف المقريف متهماً إياه بأنه ذراع لدولة قطر فى المصرف .

و طارق محمد يوسف المقريف هو نجل رئيس المؤتمر العام السابق و بالاضافة الى انه عضو مجلس ادارة مصرف ليبيا المركزي ، هو أيضا عضو مجلس ادارة المؤسسة المصرفية العربية ABC الذي يرأس مجلس ادارتها الصديق الكبير كما أنه الرئيس التنفيذي وعضو مجلس أمناء مؤسسة مبادرة “صلتك” القطرية، وهي مؤسسة توفر التدريب المهني والمساعدة لرجال الأعمال الشباب على إطلاق مشاريعهم في قطر والعالم العربي، وقد تأسست سنة 2008 برئاسة سيدة قطر الاولى .

الشيخة موزة بنت ناصر تشرف على توقيع طارق المقريف إتفاقيات بين مؤسسة ” صلتك ” و بعض شركائها

و قال الآغا ان المقريف هو عرّاب الصديق الكبير و هو من يخطط للازمات الاقتصادية في ليبيا مشيراً الى صورة نشرها عبر حسابه على فيسبوك تجمع المقريف بسيدة قطر الاولى موزة بنت ناصر المسند .و علق الآغا على الصورة قائلاً : ” قطر هي من تتحكم في سياسات مصرف ليبيا طرابلس عبر هذا الشخص ” .

الشيخة موزة بنت ناصر ترأس الاجتماع السادس لمجلس أمناء مؤسسة صلتك فى تونس – يناير 2012

من جانبه إتهم الصحفي عيسى عبدالقيوم المقريف قطر بلعب دور سلبي فى مصرف ليبيا المركزي عبر طارق يوسف المقريف عضو مجلس إدارة المصرف المقيم بها .

و فى الولايات المتحدة ، يعتبر ” مركز بروكنجز ” أهم مركز بحثي أمريكي لصنع و دعم القرار و لدى المركز فرع أقليمي فى العاصمة القطرية الدوحة معني برسم سياسات المنطقة العربية و الشرق الاوسط و كُلف المقريف فى اغسطس من العام الماضي برئاسته بعد ان كان كبير باحثيه فى فرعه الرئيسي بواشنطن .

أعضاء مجلس إدارة المؤسسة العربية المصرفية – ABC

و قالت قناة فوكس نيوز الامريكية فى تقرير نشرته الاثنين ان ترامب ناقش مع ادارته مشروع قرار متعثر يقضي بحظر تنظيم جماعة الاخوان المسلمين .

و شككت القناة فى صدور هكذا قانون و قالت ان مركز بروكنجز مثله مثل بعض مراكز التفكير الكبرى الاخرى فى واشنطن، قد تلقى ملاين الدولارات من دولة قطر التى يتهمها جيرانها بدعم الارهاب .

و اضافت : ” قدمت قطر من خلال بروكينجز 14.8 مليون دولار خلال العام 2013، وساعدت في تمويل فرع بروكنجز في قطر الذي يعتبر مركزاً لصناعة القرار و العلاقات بين الولايات المتحدة والعالم الإسلامي.

من تقرير فوكس نيوز عن دور مركز بروكينجز فى تعزيز موقف الاخوان المسلمين بالادارة الامريكية

و بالعودة إلى مصرف ليبيا المركزي يُتهم رئيس لجنة المالية فى مجلس النواب بأنه جزء من أزمة هذا المرفق ، و يقول صالح فحيمة عضو المجلس ان اللجنة و خاصة رئيسها عمر تنتوش  زادت من تأزيم الامر بتعاملها مع الصديق الكبير و مجلس إدارته رغم اقالتهم من قبل مجلس النواب .

كوبلر : كما هو الحال دائما، اجتماع بناء وداعم مع وزير خارجية قطر حول كيفية صرف الأموال من البنك المركزي لصالح الرئاسي و الاوضاع فى طرابلس

و فى 24 أكتوبر الماضي فجر المبعوث الاممي الى ليبيا مارتن كوبلر مفاجأة عندما قال انه يزور الدوحة لبحث أزمة السيولة فى ليبيا عبر توفير المال للمجلس الرئاسي فى حين اكدت تقارير نُشرت بعد ذلك ان كوبلر طالب وزير الخارجية القطري محمد آل ثاني بالتوسط لدى المقريف و عن طريقه على الكبير لتسييل المال للرئاسي !

و فى 26 مايو الماضي إتهم مصرف ليبيا المركزي ( البيضاء ) طارق المقريف بالوقوف وراء البيان الامريكي الذي ندد بطبع عملة ليبية فى روسيا و ذلك عبر تشكيك المقريف فى جودتها و مواصفاتها .

و يقول مركز بروكنجز أن ليس هناك خبير أمريكي واحد في شؤون جماعة الإخوان المسلمين يؤيد تصنيفهم كمنظمة إرهابية أجنبية فيما كتب شادي حامد الباحث فى المركز أن معظم الإسلاميين ينتمون إلى الجماعات الإسلامية السائدة مثل الإخوان المسلمين ، و ذلك بحسب فوكس نيوز .

قرار اقالة محافظ مصرف ليبيا المركزي الصديق الكبير من قبل مجلس النواب

و فى الأسبوع الثالث من شهر سبتمبر الماضي انتهت ولاية الصديق الكبير عملياً رفقة أعضاء مجلس إدارة المصرف و هم طارق المقريف ومراجع غيث ومحمد المختار وعبدالرحمن هابيل وحمودةالاسود , اضافة لاقالته من قبل مجلس النواب فى سنة 2014 .

المادة 17 من القانون رقم 1 من قانون المصارف لسنة 2005

 

فبحسب المادة 17 من القانون رقم 1 لسنة 2005 الصادر عن مؤتمر الشعب العام و المعدل بالقانون 46 لسنة 2012 الصادر عن المؤتمر الوطني العام فان مدة ولاية محافظ البنك المركزي قد حددت بخمسة سنوات منذ يوم تسميته ما يعني انتهاء ولاية الكبير فى 26 سبتمبر الماضي .

و تنص المادة 35 من الاعلان الدستوري المؤقت الصادر عن المجلس الانتقالي و المعدل من قبل الموتمر العام على سريان القوانين النافذة الصادرة عن مؤتمر الشعب باستثناء التي تم تعديلها فيه و ليس من بين ما تم تعديله ما صدر عن الشعب العام بخصوص قانون المصارف .

و مع عدم اعتماد الاتفاق السياسي او دخوله حيز الوجود و هو ما ساندته احكام عدة صادرة عن القضاء بايقاف تنفيذ و بطلان عدد من القرارات الصادرة عنه ، فأن ولاية مجلس ادارة المصرف المركزي بما فيه المقريف تعتبر قد انتهت هذا بغض النظر عن اقالة مجلس النواب للمحافظ و تعيين خلفاً له .

و من جانبه جدد رئيس لجنة  السيولة بمصرف ليبيا المركزي بالبيضاء رمزي آغا إتهاماته للمصرف المركزي ، و قال امس الخميس أن المحافظ الصديق الكبير أمر بإيقاف تغطية العملة الأجنبية للمصارف التجارية لغرض فتح الاعتمادات تزامنا مع الأحداث الأخيرة في طرابلس واندحار الميليشيات والمقاطعات العربية لقطر بحسب وصفه.

وقال آغا في تدوينة له على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك إن الميليشيات المنهارة في طرابلس هي من تحمي الصديق الكبير، رغم انه تذرع بأن سبب إيقاف التغطية هو عدم صدور موازنة استيرادية من حكومة الوفاق.

المرصد – خاص