ليبيا – أكد عضو مجلس النواب خالد الأسطى بأن تجمع “ممثلي طرابلس” الذي يضم عدداً من أعضاء المجلس وأعضاء في مجلس الدولة عن منطقة طرابلس الكبرى ليس سياسياً بل تجمعاً لمواطني العاصمة يهتم بالشق الخدمي والإجتماعي وموضوع المصالحة في داخلها.

الأسطى أوضح في تصريح صحفي لقناة ليبيا لكل الأحرار أمس الأحد وتابعته صحيفة المرصد بأن طرابلس هي عاصمة ليبيا ولها خصوصية كونها تحتضن الكثير من المؤسسات حيث يدعم هذا التجمع بوصفه ملتقى المؤسسات التنفيذية داخل العاصمة لما فيه خدمة المواطن ولا يتدخل في أي إختصاصات لها علاقة بمجلس الدولة ومجلس النواب.

وأضاف بأنه كانت هنالك تجربة سابقة لبداية هذه الفكرة خلال الأحداث الأخيرة في منطقة أبو سليم حيث تم التواصل مباشرة مع المجالس البلدية والنشطاء ومجالس المصالحة لمعالجة المختنقات التي تحدث وهو ما يمثل دعماً وتوجيهاً وتعاوناً وإستشارةً لما يحدث داخل مدينة طرابلس إذ لا يملك التجمع أي نظام داخلي محدد ولا يشارك بشكل مباشر بموضوع سياسي ويدعم الجهود الموجودة.

وأشار الأسطى إلى كون هذا التجمع تنسيقي ويحتاج إلى تنظيم من أجل الوقوف على بعض المشاكل والجانب الإجتماعي ودعم بعض المشاريع كالمصالحة والإقتصاد وهو ما يتطلب التنسيق والتنظيم وتوالي الإجتماعات ولائحة تمثل العمل وأرشفة ويحتاج أيضاً إلى مقر وتوحيد الجهود وتبادل وجهات النظر حيث سيتم إشهاره خلال يومين وسيكون هنالك بيان واضح يبين مبادئ هذا التجمع وما ينظم عمله لأنه ليس سياسي كما أشاعت بعض الصفحات على وسائل التواصل الإجتماعي.

 

المشاركة