ليبيا – أرجع عميد بلدية صبراتة حسين الدوادي مطالبته للأجهزة الأمنية بتحمل مسؤولياتها للوقوف في وجه العابثين بأمن المدينة إلى رصد نوع من التحركات التي يقوم بها تنظيم “داعش” جنوب البلدية، مؤكداً على ضرورة أن تأخذ هذه الأجهزة على عاتقها هذا الجانب.

وقال الدوادي في تصريح صحفي لقناة ليبيا لكل الأحرار أمس الأحد وتابعته صحيفة المرصد أن الأمر يحتاج لنوع من الإحاطة الأمنية بشكل واضح وتحمل كل الأجهزة الأمنية مسؤولياتها أمام المواطن بالإضافة للإجابة على جميع التساؤلات التي تثار في الإعلام.

وفي ما يتعلق بالتنسيق بين كافة الأجهزة والجهات ذات الإختصاص لتأمين المدينة وفرض الإستقرار داخلها أشار الدوادي لعقد إجتماعات متتالية مع كل الأجهزة الأمنية قبل صدور هذه المراسلات والإتفاق على حل هذه الإشكالات ومتابعتها وإيجاد حلول جذرية لها بشكل واضح وقطع كل السبل والطرق أمام كل من يريد النيل من أمن المدينة وإستقرارها.

المشاركة