ليبيا – تفقد رئيس الأركان العامة عبدالرازق الناظوري، رفقة عميد بلدية بنغازي المستشار عبدالرحمن العبار صباح اليوم الأحد، ميناء بنغازي البحري واطلعا على أوضاعه ومرافقه خصوصاً بعد تحصن الجماعات الإرهابية في منطقته طيلة الأعوام الثلاثة الماضية.

وعقب الجولة عقد بحسب المكتب الاعلامي لبلدية بنغازي اللواء الناظوري رفقة العبار اجتماعاً موسعاً ضم مدير عام ميناء بنغازي البحري الكابتن مصطفى العبار و رئيس وأعضاء لجنة أزمة تشغيل الميناء والتى تضم إضافة إلى مدير الميناء مدير إدارة الشركة الليبية للموانئ الكابتن يزيد بوزريدة ومدير أمن الميناء العقيد المبروك الفارسي ومدير مصلحة الجمارك بالميناء العقيد عطية الفيتوري.

وفي كلمة له رحب العبار برئيس الأركان العامة اللواء عبدالرازق الناظوري، مباركاً الانتصارات التي جاءت بفضل تضحيات الجيش الباسل وتضحيات “الشهداء” .

وقال :” إن حضوركم معنا في هذا اليوم لهذا المرفق الحيوي الهام والذي تم تحريره بفضل الله سبحانه وتعالى وثم بفضل سواعد أبطال جيشنا الباسل، وها نحن اليوم نجلس في المكان الذى ظل محرم علينا وعلى أهل بنغازي، وممنوع ارتياده لفترة فاقت الثلاث سنوات”.

جانب من اجتماع اللواء الناظوري و العبار مع مشغلي ميناء بنغازي

وأضاف :”نلتقي اليوم لنتفقد هذا المنفذ ونشاهد آثار العدوان، ولكن بعزيمة الرجال وسواعد الابطال الذين يعتبر عملهم عمل رافد ومساعد لعمل الجيش يتثمل في إدارة الميناء، والشركة الليبية للموانئ، وبفضل حماسهم و وطنيتهم يستطيعون إرجاع تشغيل الميناء خلال فترة وجيزة”.

وأشار العبار إلى أن هذا المرفق الحيوي يعتبر شرياناً مهم للاقتصاد الوطني بصفة عامة، واقتصاد هذه المنطقة بصفة خاصة، لافتاً إلى أنه يعلم أن تأثير حرمان الاقتصاد والتجارة من هذا المرفق أدى الى تابعيات كثيرة على رأسها غلاء الأسعار وندرة السلع وما صاحبه من مشاكل يعيشها المواطن”.

وأعرب عميد بلدية بنغازي عن أمله في أن يساهم هذا المرفق بعد إعادة افتتاحه إلى تحقيق ما نصبو إليه من توفير الغذاء والدواء ومستلزمات التشغيل اللازمة لكل المرافق التي تحتاج إلى إعادة تشغيل في بنغازي.

كما أعرب عن أمله في أن يساهم ميناء بنغازي البحري بعد تشغيله في إعادة عجلة الحركة الاقتصادية للمدينة، مقدماً شكره للحاضرين وأن يتم تشغيل هذا المرفق الحيوي في القريب العاجل.

من جهته بارك مدير ميناء بنغازي البحري الكابتن مصطفى العبار انتصارات الجيش على الإرهاب مترحماً على الشهداء ومتمنيا الشفاء العاجل للجرحى.

وقال الكابتن مصطفى العبار :” إن هذه الزيارة حافز لنا، لها مردود كبير ونثمنها عاليا نتيجة لمعرفة أهمية هذا المرفق الذى يعد مرفقاً اقتصاديا حيويا ًهاماً”.

وأضاف ” هذه رسالة قوية إلى العالم عندما يبدأ بالعمل في الميناء بإذن الله، لأنه يعنى بأن المدينة لم تتحرر فحسب، وإنما بدأت عجلة التنمية فيها، من خلال مساهمة الميناء بشكل كبير في نمو الاقتصاد المحلي”..

وتابع حديثه قائلاً  “العاملون بميناء بنغازي البحري مصممين تصميماً منقطع النظير على إعادة العمل، وقاموا بالعمل في ظروف صعبة وبأقل الإمكانيات”.

وأوضح أنه ” بالنسبة لميناء بنغازي القديم فإنه تضرر أضراراً كبيرة، أما بالنسبة للأرصفة فهي بحالة جيدة” لافتا إلى أن الميناء يعمل “من خلال لجنة أزمة الميناء وفيها جميع الجهات ذات العلاقة وهم قادرون بإذن الله تعالى على تشغيل هذا المرفق في أقرب وقت ممكن”.

المشاركة