قال وزير خارجية لوكسمبورغ يان أسلبورن أمس الأحد إن “عدم إيجاد حل لأزمة اللاجئين سيكون كارثة على الاتحاد الأوروبي”.

جاء ذلك في كلمة ألقاها أسلبورن خلال اجتماع للحزب الديمقراطي الاشتراكي الألماني في العاصمة برلين.

وانتقد أسلبورن قادة الاتحاد الأوروبي بسبب “عدم إيجادهم حلاً لأزمة اللاجئين”، مشيراً إلى أن “الاتحاد ما يزال يواجه مشاكل حيال توزيع اللاجئين بين دوله”.

وأضاف: “لو كنا قد اتفقنا في إطار قرار المحاصصة الصادر عن المجلس الأوروبي عام 2015، لما كنا في المأزق الذي نحن فيه اليوم”.

واتفق أعضاء الاتحاد في سبتمبر 2015 على برنامج توزيع اللاجئين لتخفيف الأعباء عن إيطاليا واليونان اللتين استقبلتا مئات الآلاف من الفارين من حروب في الشرق الأوسط وإفريقيا، وخصوصاً سوريا.

وشمل البرنامج نقل 160 ألف لاجئ من اليونان وإيطاليا وتوزيعهم على دول الاتحاد الأوروبي الأخرى بحلول سبتمبر2017.

لكن حتى 8 نوفمبر 2016، تمكن الاتحاد الأوروبي من توزيع 6 آلاف و925 لاجئا فقط على دوله؛ بينهم ألف و549 لاجئا من إيطاليا و5 آلاف و376 لاجئا من اليونان.

المشاركة