ليبيا – إعتبر عضو مجلس النواب جاب الله الشيباني أن مبادرة رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج ليست من بناتِ أفكاره و إنما هناك من أوحى له بها، لافتاً إلى أنه كان قارئ غير جيد لها حسب تعبيره.

الشيباني أكد في تصريح لقناة “ليبيا لكل الأحرار” أمس الأحد ترحيبهم بأي مبادرة تتضمن حل حقيقي للخروج بالبلاد من هذا المأزق ، مضيفاً :” من الملاحظ أن السراج مدد لنفسه و يعرف جيداً أن مجلس النواب لن يلتقي مع مجلس الدولة غير الشرعي الذي جاء قبل وقته و لن يصل لتفاهم فيما يتعلق بالمناصب السيادية و هناك 7 نقاط عدها مجلس النواب و إعتبرها ثوابت له و يريد مناقشتها مع مجلس الدولة.

وقال عضو مجلس النواب إن مقترح دعوة الليبيين إلى مؤتمر يجمع جميع الأطياف تحت شعار “ليبيا للجميع”و إصدار ميثاق شرف وطني يعد مقترح جيد لكن الأمر ليس سهلاً لأن المشكلة أمنية و ليست سياسية، مؤكداً على أن وجود الميليشيات الجهوية و المؤدلجة و ذات الأجندات الخارجية يعرقل أي مسيرة نحو السلام و الإستقرار.

ويرى الشيباني أن وجود الميليشيات ومحاولة السراج أن يشرعنها و يعيد تدويرها أدى لإهمال الترتيبات الأمنية، مضيفاً :” هذا معول الهدم الذي حصل للإتفاق السياسي و كان فخور بحماية 52 ميليشيا له كما قال أحمد امعيتيق”.

وأشار إلى أن النظريات و المبادرات كثيرة لكن التطبيق يصطدم بوجود هذه الميليشيات و إن كان السراج أو غيره قادر على كبح جماح هذه الميليشيات و نزع السلاح و خروجها من المدن فلا حاجة لأي مبادرة و ما هو مطروح في الإتفاق السياسي سيمضي قدماً.

وفي الختام جدد الشيباني تأكيده على أن وجود الميليشيات و تغولها و دعم الأطراف السياسية لهذه الميليشيات المتغولة في المنطقة الغربية جعل الكثير يرى أن الحل لهذه الميليشيات هو المواجهة و الحسم عن طريق الجيش الليبي.

المشاركة