ليبيا –  اعتبر رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح  أن المجلس الرئاسي جسم غير شرعي وفقاً للإعلان الدستوري ولم ينال الثقة من مجلس النواب الليبي ويعمل بالمخالفة للدستور المؤقت للبلاد وليس ذي صفة قانونية ليوجه دعوة للانتخابات من قبل رئيسه أو أن يطرح مبادرة بذلك .

المستشار صالح أضاف في تصريح للمكتب الاعلامي لمجلس النواب تلقته المرصد أن ما جاء به رئيس المجلس الرئاسي من مبادرة مخالف للإعلان الدستوري وحتى للاتفاق السياسي الغير معتمد ، مبيناً أن مجلس النواب هو السلطة التشريعية الوحيدة في البلاد وهو صاحب الاختصاص في الدعوة للانتخابات .

وتابع المستشار صالح تصريحه قائلاً :” ناهيك عن وقوع المجلس الرئاسي تحت سلطة المليشيات المسلحة وما قدمه من خارطة مجرد محاولة لنيل الشرعية التي لم ينالها بالطرق القانونية عبر نيل الثقة من مجلس النواب وتعديل الإعلان الدستوري”.

وأكد رئيس مجلس النواب أن مبادرة السراج محاولة لبقاء المجلس الرئاسي الذي وصفه بـ”غير الشرعي” اكبر فترة ممكنة ، لافتاً الى أن المبادرة المشار اليها لا تحمل أي سُبل لحل الازمة ولا إمكانية لتنفيذها ولا تتعدى كونها خلط للأوراق وغير واقعية واستمرار للمجلس الرئاسي ورئيسه للضرب بعرض الحائط بالإعلان الدستوري .

وقال رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح في سياق منفصل أن هيئة صياغة الدستور تأخرت كثيراً في انجاز مشروع الدستور وهو الاستحقاق الأهم لليبيين ، مبيناً بأنه قد دعا منذ مدة مجلس النواب لاتخاذ قرار في ذلك عبر تعديل الإعلان الدستوري لاختيار لجنة قانونية ومتخصصة من الشخصيات المشهود لها من ذوي الاختصاص في العمل الدستوري لإنجاز الاستحقاق الأهم لعودة الاستقرار في البلاد لتحديد النظام الحاكم وشكل الدولة والسلطات المختلفة والفصل بينها عبر إنجاز مسودة الدستور.

المشاركة