رياضة – اعتقل الحرس المدني اليوم الثلاثاء رئيس الاتحاد الإسباني لكرة القدم أنخيل ماريا فيار مع آخرين في إطار عملية لمكافحة الفساد بأمر من المحكمة الوطنية.

وذكرت مصادر أن من بين المعتقلين نجل فيار جوركا ونائب رئيس الاتحاد للشؤون الاقتصادية خوان بادرون في عملية لجهاز الحرس المدني الإسباني تشمل في الإجمالي نحو 10 معتقلين.

ومن بين التهم الموجهة للمعتقلين، الاختلاس، والفساد، وتزوير مستندات، وجميعها تخص تنظيم مباريات دولية.

وتقوم السلطات الإسبانية حاليًا، تنفيذًا لأمر من قاضي المحكمة الوطنية، الذي يتولى القضية بالتنسيق مع نيابة مكافحة الفساد، سانتياجو بيدراز، بتفتيش السجلات والوثائق المطلوبة داخل الاتحاد.

ويشتبه في أن هؤلاء المعتقلين الخاضعين للتحقيقات استفادوا بشكل شخصي عبر شركات عديدة، مضرين بالاتحاد الإسباني لكرة القدم عبر تنظيم هذه المباريات.

وبحسب ما ذكرته المصادر يشتبه في أن هؤلاء المعتقلين دعموا تنظيم مباريات بين المنتخب الإسباني ومنتخبات أخرى، ليحصلوا عبرها على مقابل مادي مستغلين وظيفة نجل فيار، المحامي الخبير في القانون الرياضي.

ويخضع فيار حاليًا للتحقيق في قضية أخرى في محكمة بمدريد على علاقة بمعاملة تفضيلية تجاه ناديي ريكرياتيبو ويلبا، ومارينو.

كان فيار اُنتخب في مايو الماضي للمرة الثامنة لتولي رئاسة الاتحاد الإسباني لفترة تستمر لـ4 أعوام، وهو في المنصب منذ 29 عامًا.

المشاركة