سوريا – أعربت الأمم المتحدة أمس الأربعاء عن قلقها إزاء مصير آلاف المدنيين الذين لا يزالون عالقين بين نيران أطراف الصراع في مدينة الرقة شمال شرقي سوريا دون التمكن من إيصال أي مساعدات إنسانية لهم.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة استيفان دوغريك في تصريحات للصحفيين بمقر المنظمة الدولية في نيويورك إن “مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية أعرب عن قلقه العميق إزاء سلامة وحماية آلاف المدنيين داخل مدينة الرقة في سوريا”.

وأشار إلى أن “كثيرا منهم من النساء والأطفال وهم عالقون جراء تبادل إطلاق النار بين أطراف الصراع الجاري”.

ولفت إلى أنه “لا يزال حوالي 10 آلاف إلى 25 ألف شخص محاصرين في المدينة بالرغم من أن الأرقام الدقيقة لا يزال التحقق منها صعبا بسبب الوضع على الأرض”.

وأوضح أن “الوصول إلى مدينة الرقة غير ممكن حاليا بالنسبة إلى الأمم المتحدة بسبب القتال على الأرض”.

ومضى قائلاً: “ولذلك فنحن نذكر جميع الجهات العسكرية الفاعلة بالتزاماتها بحماية المدنيين، وضمان وصول المساعدات الإنسانية تمشيا مع القانون الإنساني الدولي”.

المشاركة