ليبيا – أعلن ما يسمى بـ ” مجلس شورى مجاهدي درنة “إعتزامه تسليم جثمان الطيار عادل الجهاني المحتجز لديهم منذ حوالي أسبوعين بعد إسقاطهم طائرته على أطراف المدينة بواسطة صاروخ سام 18 المفتش عنه دولياً فى ليبيا .

و قال ” شورى المجاهدين ” أنه لا يحتجز الجثامين الا لأمر عارض و منه ما أسماه رد ” الإعتداء ” بالمثل وفقاً للآية ” فمن اعتذى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما إعتدى عليكم ” و أيضاً الآية ” وإن عاقبتم فعاقبوا بمثل ماعوقبتم به ” ، و ذلك فى إشارة منه لإحتجاز الجيش جثمان أحد مقاتليه و يدعى محمد الخجخاج .

و كشف ” المجلس ” فى بيان أصدره صباح الأحد و إطلعت عليه المرصد بأنه سيعيد جثمان الجهاني لأسرته عن طريق مجلس أعيان و حكماء مدينة درنة الذي قال أن له الخيار فى إختيار الجهة التي سيتم التسليم لها .

و فى ذات السياق عبر البيان عن شكر ” المجلس ” لله لنصرته لهم ثم بالشكر لأهالي المدينة الذين قال أنهم وقفوا مع أبنائهم من ” مجاهدي درنة ” و لصبرهم على الحصار المضروب على مدينتهم  وفقاً لذات البيان .

المرصد – خاص

المشاركة