لبنان – أعلن الجيش اللبناني تقدمه في معركته المتواصلة ضد مسلحي تنظيم “داعش” شرق لبنان على الحدود مع سوريا مؤكداً سيطرته على ثلث المساحة التي كانت تخضع لسيطرة مسلحي التنظيم في جرود رأس بعلبك وجرود القاع.

وأكد المتحدث باسم الجيش اللبناني نزيه جريج أن عملية “فجر الجرود” التي انطلقت فجر السبت مكنت الجيش من السيطرة على “نحو 30 كيلومترا مربعا اي ثلث المساحة التي كان يسيطر عليها الإرهابيون”.

وقال جريج أن الجيش سيطر نارياً على مراح درب العرب ودليل الخصيب في جرود القاع، وقام باستعادة السيطرة على نحو 30 كيلومترا مربعا من المنطقة بعد معارك ضد مسلحي داعش ما أسفر عن سقوط 20 قتيلاً في صفوف التنظيم وتدمير 11 مركزا له بينها أنفاق وخنادق اتصال وتحصينات.

وأضاف جريج أن خسائر الجيش اللبناني بلغت 10 جرحى أحدهم في حالة حرجة، فيما تواصل وحدات الجيش تقدمها السريع بدعم ناري من السلاح الجوي والمدفعي. يذكر أن الجيش اللبناني كان قد بدأ أمس السبت عملية واسعة لتحرير جرود رأس بعلبك والقاع من تنظيم داعش الذي سيطر على تلك المرتفعات منذ نحو 4 سنوات.

وتبلغ المساحة الإجمالية للمنطقة الجبلية التي كان تخضع لسيطرة التنظيم بنحو 300 كيلومتر مربع على الحدود السورية اللبنانية.

 

المشاركة