دولي – أكد وزير الخارجية النمساوي سيباستيان كورتس إن بلاده لن تتسامح مع التدخل في شؤونها الداخلية.

وقال كورتز في لقاء مع صحيفة “فيلت” الألمانية إن التدخل المستمر للرئيس التركي رجب طيب إردوغان في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، وخاصة ألمانيا، مرفوض تماما بالنسبة للنمسا”.

ووفقا له إن أروغان “يحاول استخدام المواطنين من أصل تركي وخاصة المتواجدون في ألمانيا والنمسا لتنمكن من نقل الصراعات من تركيا إلى الاتحاد الأوروبي.”

وأكد الوزير أن فيينا لن تتسامح في حال قام أردوغان ووزراؤه بتنفيذ شيء من هذا القبيل خلال الانتخابات المقبلة لمجلس النواب في النمسا والتي ستجري في يوم 15 اكتوبر من العام الجاري.

الجدير بالذكر أن العلاقات بين تركيا والاتحاد الأوروبي تدهورت بعد محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا في يوليو الماضي حيث انتقد الاتحاد الأوروبي رد فعل السلطات التركية والاعتقالات الجماعية كما تم تعليق الاستعدادات للتفاوض على ملف حصول تركيا على عضوية في اتحاد الأوروبي.

 

المشاركة