ليبيا – شدد عضو مجلس النواب سعيد سباقة على رغبة المجلس بتحقق الخير والسلام للشعب وإيجاد حكومة لإنقاذه من وضعه السيء مع أهمية القيام بتعديل دستور العام 1963 لجعله دستوراً دائماً أو تمديد عمل هيئة الدستور المنتخبة لفترة محدودة لتعديل بعض النقاط فيه.

سباقة أشار بمداخلته الهاتفية في برنامج الحدث الذي أذيع أمس الثلاثاء عبر قناة ليبيا الحدث وتابعتها صحيفة المرصد إلى ضرورة إيجاد حل للمسألة الدستورية عبر هذين الخيارين أو بتعيين خبراء لمدة 40 يوما للخروج بدستور مؤكداً ضرورة بقاء مقر الجيش وقيادته المتمثلة بالمشير خليفة حفتر في برقة وتتبعها أي وحدة أخرى من القوات المسلحة فيما يجب أن يتم أغلاق مصادر التغذية المالية عن الميليشيات المسلحة.

وأضاف بأن ما تم طرحه في حوار تونس هو أن يتعدى دور مجلس الدولة الجانب الإستشاري والتشاور معه في بعض الأمور في وقت لازال فيه البعض من الإعلاميين منقسمين على أنفسهم منذ 7 أعوام فيما يبدو وضع الجيش ممتازاً وهو الوحيد المنتظم والمدعوم منذ 3 أعوام مشيراً إلى أن أعضاء مجلس النواب من الطبقة الكادحة ولا قدرة لهم على حل مشاكل المواطنين في ظل إنقسام المصرف المركزي والمؤسسات الأخرى.

وشدد سباقة على رفض مبدأ إيجاد حكومة مفوضة لتكون سلطة أموال من دون إعلان دستوري فيما يرغب البعض بتكرار تجربة رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فايز السراج والإبقاء عليه مؤكداً ضرورة الإستعجال في تشكيل الحكومة والسير بحذر وخطى ثابتة في الإتفاق السياسي المفخخ مع أهمية التأكيد على أن أي قرار يتخذه الرئاسي بالإجماع سيتطلب موافقة مجلس النواب وليس مصادقته على القرار.

وأضاف بأن نهاية الأسبوع المقبل ستشهد البت في من يرى نفسه قادراً على الترشح للمناصب من خارج أو داخل البرلمان وهي مطالبة بالإتيان بتوقيع 30 عضواً من أعضاء مجلس النواب مشيراً إلى أن السراج عليه إن كان يريد الترشح لمرحلة أخرى تقديم إثبات حسن نية تجاه الجيش وأبناء برقة الذين يحاربهم بالقرارات.

 

المشاركة