ليبيا – عقد أمس الأربعاء في العاصمة موسكو الجلسة الافتتاحية الأولى لمباحثات التعاون الليبي الروسية وترأس الاجتماع من الجانب الليبي رئيس الوفد وكيل وزارة المواصلات بحكومة الوفاق هشام عبدالله أبو شكيوات والوفد المرافق له.

وتهدف الجلسة بحسب مكتب شؤون الإعلام بوزارة المواصلات إلى تعزيز وتوطيد التعاون بين البلدين في عدة مجالات مختلفة ووضع خارطة طريق لتنفيذ ما يتم الاتفاق عليه في هذه الزيارة.

أبو شكيوات أبدى تطلعه من خلال هذه الزيارة إلى تعزيز العلاقات التجارية و الصناعية للتعاون بين البلدين، مثمناً الدور الإيجابي لروسيا في العمل على عودة الاستقرار إلي ليبيا من خلال دعمها للجهود الدولية و الوقوف على مسافة واحدة مع الكل.

وأكد على أن العلاقات الليبية الروسية عريقة في مختلف المجالات ولا تزال هناك امكانية كبيرة في تطوير هذه العلاقات بين البلدين خاصة في مجال المواصلات و سكة الحديد والطيران ومن ناحية أخرى في مجال الكهرباء والزراعة والثروة الحيوانية ومجال تصدير الماشية والسلع التمونية والطاقة كذلك العمل على عودة الشركات الروسية لإستئناف مشاريعها المتوقفة منذ عام 2011.

وإعتبر أبو شكيوات أن نتائج هذا اللقاء لن تتأتى ولن تصبح واقع حقيقي إلا بعد عودة البعثة الدبلوماسية لاستئناف عملها، داعياً البعثة الدبلوماسية الروسية لاستنئاف عملها داخل طرابلس بعد بدء العديد من السفارات الأوربية بإستئناف عملها.

المشاركة