ليبيا – رحبت كتلة السيادة الوطنية بمجلس النواب بالخطوات التي تم اتخاذها في تونس بشأن تعديل الاتفاق السياسي، مؤكدة أنها لن تدخر جهدا في سبيل الوصول إلى استقرار البلاد وازدهارها.

وأعربت الكتلة في بيان تلقت المرصد نسخة منه عن رفضها القاطع لشخصنة نصوص الاتفاق السياسي التي يستهدفها التعديل وتفصيلها على مقاس شخصيات بعينها لتمكينها من التفرد بمناصب معينة في المجلس الرئاسي أو الحكومة الجديدة أو أي من أجهزتها التنفيذية.

و أشارت السيادة النيابية الى ان وثيقة الصخيرات بشكلها الحالي لم تحقق الوفاق يوماً بين الليبيين بمختلف مكوناتهم معربة عن شكرها للنشطاء و الاعلاميين و الساسة و المجتمع المدني وكل من ساندها فى موقفها تجاه الاتفاق السياسي الذي وصل المطاف به حاليا الى محطة التعديل .

وأكدت الكتلة فى ختام بيانها على رفضها عكس أي تفصيل النصوص لغرض إقصاء أشخاص بعينهم من المشهد والتمسك بأن تكون النصوص عامة تؤسس بتجرد للمرحلة الانتقالية الأخيرة”.

المشاركة