ليبيا – أصدرت مجموعة تطلق على نفسها إسم ” اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الجامع ” بيانها الاول ، قالت فيه أن مادعاها لاصداره هو الاعلان عن إنطلاق التحضيرات لعقد المؤتمر وذلك تلبية لمطالب الشعب الليبي الذي قالت أنه ترك وحيداً يصارع ” التيارات الدولية “.

و بحسب نص البيان الذي تلقت المرصد نسخة عنه ، قالت المجموعة أن أعضائها من ” عقلاء وحكماء ومثقفين وشرفاء ” تحصلوا على وعود من ” الاطراف المتنازعة ” للتنازل من أجل صياغة وثيقة تكون خارطة طريق لتأسيس ” المؤتمر الوطني الجامع ” الذي من المفترض أن يحل بدل الاجسام الموجودة لقيادة ليبيا فى مرحلة انتقالية تصل بها الى الانتخابات .

كما أشارت المجموعة الى أن مختلف شرائح المجتمع الليبي يجب أن تكون ممثلة فى هذا المؤتمر ليقرر الليبيين مصيرهم دون إملاءات خارجية مشيرة لعزمها الاتصال باللجنة الرباعية المعنية بليبيا ممثلة فى الجامعة العربية والاتحاد الافريقي والاتحاد الاوروبي والامم المتحدة .

و كان المبعوث الاممي غسان سلامة ، قد طرح فى خارطة الطريق التي قدمها يوم 20 سبتمبر الماضي أمام مجلس الامم المتحدة فى نيويورك ، فكرة إنشاء مؤتمر جامع يضم عدداً موسعاً من الاعضاء الممثلين عن الاجسام والكيانات الحاكمة حالياً فى ليبيا يضاف لهم ممثلين عن القبائل والنظام السابق لقيادة البلد نحو مرحلة إنتقالية أخيرة .

يشار إلى أن البعثة الاممية الى ليبيا ، قد أكدت عبر مكتبها الاعلامي أن لا علاقة لها بالمجموعة التي تطلق على نفسها اسم “اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني العام والجامع” محذرة من الانجرار خلف الأخبار المضللة .

المرصد

المشاركة