ليبيا – كشفت إدارة مكافحة الجريمة بمدينة مصراتة عن شريطاً مصوراً تضمن اعترافات لأحد عناصر تنظيم “داعش” الملقب بـ”الديناصور” سرد خلالها بالتفصيل ملابسات إعدام 20 قبطياً وأحد الأفارقة بمدينة سرت.

وأدلى هشام إبراهيم العوكلي الملقب بـ”الديناصور” المقيم في مدينة درنة وعضو في تنظيم “داعش” خلال الفيديو المصور الذي نشره المكتب الاعلامي لمكافحة الجريمة مصراتة وتابعته صحيفة المرصد باعترافات دقيقة حول عملية الإعدام التي طالت بحسب شهادته 20 قبطياً وأحد الأفارقة.

“الديناصور” سرد تفاصيل التحضير لعملية الإعدام الوحشية، كاشفاً عن أسماء الأشخاص المتورطين فيها وجنسياتهم فضلاً عن الطريقة التي صورت بها مشاهد الذبح والتدريبات التي جرت بهذا الشأن بالإضافة لمواقف مأساوية خفية جرت أثناء تنفيذ المذبحة.

كما كشف العوكلي على الكيفية التى تم فيها تحديد مكان دفن جثث الاقباط المصريين والاشخاص الذين كلفوا بدفنهم .

وأضاف «الديناصور» بأن معدات التصوير والملابس التى صورت بها المذبحة قد جائت الى ليبيا من تركيا عبر مطار معيتيقة في طرابلس عن طريق شخص اسمه أحمد الهمالي المكنى بـ”أبو عبدالله”.

يذكر أن تنظيم “داعش” في ليبيا كان نشر في فبراير 2015 شريطاً مصوراً لعملية إعدام وحشية ذبحاً بحق 21 شخصاً قيل إنهم مصريون أقباط وبعد إشارة رئيس قسم التحقيقات بمكتب النائب العام انتقلت الاجهزة الامنية إلى موقع دفن الضحايا في غرب مدينة سرت واستخرجت الجثث من هناك.

المشاركة