ليبيا – أعلنت المفوضية الوطنية العليا للانتخابات رسمياً عن البدء في عملية تسجيل الناخبين وتحديث السجل الانتخابي اعتباراً من اليوم الأربعاء.

وجاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده رئيس مجلس المفوضية عماد السايح اليوم بحضور المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة غسان سلامة ونائب المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ماريا فال ريبيرو وأعضاء مجلس المفوضية وأعضاء من الهيئة التأسيسية لصياغة الدستور ومندوبي وكالات الأنباء والصحف والقنوات الإعلامية وممثلي منظمات المجتمع المدني ولفيف من الضيوف.

السايح أوضح بحسي المكتب الإعلامي التابع للمفوضية أن عملية فتح سجل الناخبين تنطلق بموجب القانون رقم (8) لسنة 2013 بشأن إنشاء المفوضية الوطنية العليا للانتخابات و ما تضمنته المادة الثانية والفقرة (4) من المادة الثالثة وبناء على قرار مجلس المفوضية رقم (58) لسنة 2017.

وإعتبر أنها عملية تتيح الفرصة أمام المواطنين الذين لم يسجلوا أسماءهم في السابق أو أولئك الذين يرغبون في تغيير مراكز انتخابهم، مشيراً إلى أن الخطوة تأتي في إطار الرفع من جاهزية المفوضية نحو اختصار الفترة الزمنية التي يمكن أن تأخذها الدورات الانتخابية للاستحقاقات المقبلة.

وأضاف أن سجل الناخبين لم يُحدث منذ يونيو 2014 الأمر الذي يستوجب فنياً وإدارياً ضرورة اتخاذ الإجراءات العملية نحو تحديث بيانات السجل لإبقائه قيد العمل فور التوجه نحو تنفيذ أية عملية انتخابية تُكلف بها المفوضية، لافتاً إلى أن هذه العملية سوف تستمر لمدة 60 يوماً على أن ينظر في إمكانية تمديدها في حينه.

وفيما يتعلق بالجاليات الليبية في الخارج بيّن أن عملية تسجيلهم ستكون في الأول من فبراير 2018 وسيكون تسجيلهم مستحدثاً بالكامل الأمر الذي يتطلب إعادة تسجيلهم، داعياً جميع الليبيين و الليبيات في الداخل والخارج إلى ممارسة حقوقهم السياسية والتأكيد على حقهم في الانتخاب من خلال إدراج أسمائهم في سجل الناخبين.

وأهاب السايح بمؤسسات الدولة الرسمية ومنظمات المجتمع المدني ووسائل الإعلام لمساندة المفوضية في الوفاء بالتزاماتها والتعاون مع المفوضية في عمليات التوعية الانتخابية.

واختتم كلمته بالشكر لمن ساندوا ودعموا المفوضية في تحمل مسؤولياتها من مسؤولين ونخب ومؤسسات والشركاء الدوليين في كل من بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا والمنظمة الدولية للنظم الانتخابية (IFES) والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ، مرحباً بتوقيع المفوضية مع البعثة الاممية على اتفاقية الدعم للعملية الانتخابية في ليبيا والتي من خلالها سوف يقدم المجتمع الدولي الدعم الفني والاستشاري للمفوضية بمجال تنفيذ العمليات الانتخابية وبناء القدرات الوطنية.

ومن جانبه أبدى المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة غسان سلامة تقديره وتهنئته للمفوضية الوطنية العليا للانتخابات وإلى كل الليبيين بمناسبة انطلاقة عملية تسجيل الناخبين، معبراً عن تهنئته بتوقيع اتفاقية الدعم للعملية الانتخابية.

واختتم كلمته قائلاً :” لقد راجعت تاريخ السنوات الماضية منذ إنشاء المفوضية ووجدت هذه المؤسسة الحيادية المهنية في قلب تطور الأحداث تعمل وتطور و تجهز كل مستلزمات العمل الانتخابي ونحن على يقين بأن السنوات المقبلة ستشهد مستويات مماثلة من الحيادية والنزاهة والروح المهنية العالية لذلك نحن على قدر من الاطمئنان بأن هذا البلد العزيز قد حقق بنية انتخابية حيادية شفافة نزيهة تعمل على إعادة الدورة الديمقراطية إلى مسارها الطبيعي”.

المشاركة