ليبيا – أدان رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج بشدة الإعتداء الذي وقع على منزل المرشح لحقيبة الدفاع بحكومة الوفاق الموقوف عن العمل المهدي البرغثي أمس بمنطقة جنزور في طرابلس.

السراج إعتبر في بيان له تحصلت المرصد على نسخة منه أن هذا العمل الجبان يعد تصعيداً خطيراً لأعمال العنف يستهدف أمن واستقرار البلاد.

وأكد على أن الليبيين جميعاً وفي مقدمتهم من يتصدرون المشهد السياسي مدعون اليوم للوقوف بحزم وصفاً واحداً ضد هذه الظاهرة التي تغذيها الفتن والتي استهدفت المسؤولين والسياسيين في عدة مناطق في ليبيا.

وأشار رئيس المجلس الرئاسي إلى أن الاجهزة الأمنية بدأت في التحقيق لمعرفة مرتكبي هذه الجريمة والمحرضين عليها وتقديمهم للعدالة.