ليبيا – أدان رئيس مجلس الدولة عبدالرحمن السويحلي الهجوم الإجرامي الجبان الذي تعرض له منزل وزير الدفاع بحكومة الوفاق المهدي البرغثي أمس في طرابلس.

السويحلي إعتبر وفقاً للمكتبه الإعلامي أن هذا الهجوم يهدف إلى ترويع الآمنين وزعزعة الأمن ونشر الفوضى، داعياً الأجهزة الأمنية إلى ملاحقة الجناة ومن ورائهم وتقديمهم للعدالة.

يشار الى أن آخر لقاء رسمي عقده البرغثي قبل الهجوم كان مع رئيس مجلس الدولة السويحلي بفندق المهاري في طرابلس يوم الثلاثاء 9 يناير 2018 ، حيث أحاط البرغثي السويحلي بآخر مستجدات جهود توحيد المؤسسة العسكرية، وضرورة إشراك جميع ضباط الجيش الليبي من الغرب والشرق والجنوب في هذه الجهود دون استثناء وبرعاية الأمم المتحدة بعيداً عن ما وصفه بـ” المبادرات الفردية” في اشارة منه للجهود توحيد المؤسسة العسكرية التى ترعاها القاهرة.