ليبيا – باشرت وزارة الشؤون البحرية والسياسة الداخلية إخلاء المتفجرات المضبوطة على متن السفينة التي كانت متوجهة الى ليبيا وذلك قبل مغادرتها ميناء هيراكليون الى ميناء بيرايوس جنوبي العاصمة أثينا.  

موقع ضبط السفينة – انفوجرافيك المرصد

وفى تقرير نشرته الجمعة قناة CNN اليونانية وترجمته صحيفة المرصد الليبية ، قال الوزير ” باناجيوتيس كورومبليس ” ان الشحنة تم تخزينها بأمان فى ميناء هيراكليون وذلك بالتنسيق مع وزارة الدفاع التي قال انها تولت نقل الشحنات إلى ثكنات عسكرية.

الوزير باناجيوتس كورومبليس

وسوف يمثل طاقم السفينة المكون من أوكرانيين إثنين وخمسة هنود وألباني يوم الاثنين القادم مجدداً أمام مكتب المدعي العام فى بيرايوس وذلك بعد مثولهم امامه الخميس عقب يوم من اعتقالهم فى عرض البحر وهم يبحرون مع 29 حاوية من المتفجرات التي إعترف الطاقم ان وجهتها كانت مصراتة فى ليبيا.

واتهم الثمانية بانتهاك القانون 2168/93 المتعلق بتوريد البضائع إضافة لتوجيهات الاتحاد الأوروبي بشأن حظر توريد ونقل وبيع الأسلحة والمتفجرات إلى ليبيا وخاصة تلك التي ممكن ان تستخدم فى اعمال العنف .

و أضاف التقرير بأن المتفجرات المضبوطة انزلت بالفعل في ميناء هيراكليون وبعد اجراءات منتظرة من النيابة العامة يوم الاثنين القادم 15 يناير سيتم نقلها إلى المعسكرات بمساعدة الجيش.

و تواجه السفينة المضبوطة صعوبات قانونية تتعلق بعدد 102 ملاحظة جدية بشأن أوجه القصور المتعلقة بصلاحيتها للإبحار، وبالتالي تعريض سلامة الطاقم والبيئة للخطر .

وفى سياق متصل ، سلطت الصحف القبرصية الضوء على دخول السفينة الى ميناء لارنكا القبرصي قبل ضبطها قبالة اليونان ، ورسوها على مرمى حجر من خزانات غاز رئيسية بالميناء وهي محملة بما مجموعه 410 طنا من المتفجرات.

السفينة التركية وهي تتزود بالوقود من ميناء لارنكا قبالة منشآت نفطية وذلك قبل قبل ضبطها قبالة اليونان وهي فى طريقها الى ليبيا

موقع ” سيجما لايف ” القبرصي وفى تقرير ترجمته المرصد اطلق على السفينة لقب “القنبلة العائمة” التي سمحت قبرص بالرسو فى ميناء لارناكا للتزود بالوقود ولسبب انساني وهو تعرض احد افراد الطاقم لازمة قلبية  .

واستنكرت حركة ” لارنكا رايتس ” سماح سلطات قبرص لهذه السفينة بدخول ميناء لارنكا معتبرة ذلك تلاعباً من قبل سلطات البلد كان من الممكن أن يسبب فى مأساة.

وقالت ماريا ثيودور المتحدثة باسم الحركة : “ميناء لارنكا يقع في وسط المدينة المليئة بمنشآت النفط والغاز الخطيرة جدا ولأسباب إنسانية تقول السلطات انها سمحت بدخول السفينة ، لماذا لم يرسلوا طائرة هليكوبتر لالتقاط الشخص المريض منها ، هذه قنبلة عائمة ! “.

ونشر الموقع القبرصي صورة ، نشرتها حركة ” لارنكا رايتس ” تبين السفينة وهي على بعد اقل من كيلومتر من منشآت غاز ونفط رئيسية فى قبرص الامر الذي اعتبرته منظمات حقوقية وبيئية قبرصية خرقاً خطيراً كان من الممكن أن يؤدي لكارثة نظراً لضخامة الحمولة وهي 410 طن اي مايعادل 410 الف كيلوجرام من المتفجرات .

المصدر : سي ان ان اليونانية + سيجما لايف القبرصي

الترجمة :صحيفة المرصد الليبية – خاص

المشاركة