ليبيا – كشفت المنطقة الحرة مصراتة بصفتها الجهة التي تتولى إدارة ميناء المدينة تلقيها طلباً من ” سفينة المتفجرات ” التركية للرسو في ميناء مصراتة وذلك بموجب اشعار رسمي قالت ان إدارة الميناء تسلمته ويحمل التاريخ المتوقع لوصولها.

وقالت المنطقة الحرة مصراتة مساء الجمعة في بيان تلقت المرصد نسخة منه، اليوم السبت، إن هذا اجراء معمول به ولا يرتب أي التزامات على الميناء بصفته جهة الوصول.

الاميرال يانيس ارجيريو خلال حديثه للصحفيين اليوم الاربعاء عن ضبط السفينة التركية المحملة بالمتفجرات الى ليبيا – المصدر : وكالة الانباء اليونانية

وأضافت : ”  من خلال التواصل مع المجلس البلدي بمصراتة تؤكد إدارة المنطقة الحرة التي تدير ميناء مصراتة على إن الميناء يشتغل وفق منظومة متكاملة من كافة النواحي، الأمنية والقانونية، ووفق القوانين البحرية والجمركية ” .

وأكدت المنطقة الحرة وبما فيها الميناء حرصهم على تطبيق كافة المعايير العالمية والقانونية التي تضمن خصوصية الميناء للنواحي التجارية فقط دون غيرها.

موقع ضبط السفينة – انفوجرافيك المرصد

وتابعت : ” إن السفينة المذكورة أعلاه لم تدخل الميناء اطلاقا ولم تستقبل من قبل أطقم الميناء وتنص آلية العمل بالميناء على تصنيف البواخر الى الدرجة (أ) وهي سفن متوقعة الوصول و(ب) وعي السفن بمنطقة المخطاف و (ج) وهي السفن الراسية بالميناء” .

بيان المنطقة الحرة مصراتة بشأن تأكيد تلقي ادارة الميناء طلباً من السفينة

وأشار البيان بأن (أ) و(ب) لا تدخل ضمن سلطة الميناء ويمكنها تغيير وجهتها في أي وقت، أما (ج) فهي السفن الراسية بالأرصفة داخل الحوض وتحت أعمال المناولة بعد أخذها الموافقات من الجهات المختصة (مصلحة الجمارك، التفتيش البحري التابع لمصلحة الموانئ كسلطة منفذ يتبع الدولة الليبية)، والجهات الأمنية حسب الحالة.

ويأتي بيان المنطقة الحرة مصراتة عقب بيان شككت فيه وزارة الخارجية بحكومة الوفاق الوطني فى صحة الاعلان الرسمي اليوناني المتعلق بوقائع ضبط سفينة المتفجرات التركية التي اعلنت أثينا وبشكل رسمي ضبطها خلال محاولتها التوجه الى ليبيا .

أما فيما يتعلق بالسفينة المضبوظة فى اليونان ، فقد اقتصر الأمر بحسب البيان على استلام ادارة الميناء والجهات ذات العلاقة العاملة داخل الميناء اشعار للتاريخ المتوقع لوصول السفينة فقط دون تضمنه لأي تفاصيل مشيرة الى ان هذا اجراء معمول به ولا يرتب أي التزام على ميناء الوصول وفقا للتشريعات البحرية.

وختمت المنطقة الحرة بيانها بدعوة كافة الجهات والمسؤولين ووسائل الاعلام الى التواصل المباشر معها واستقاء المعلومات من مصادرها لمنع التشويه والتأثير على عمل المؤسسات من خلال بيانات ومعلومات ليس لها أساس من الصحة مؤكدة بأن تغيير وجهة السفن ليس له علاقة اطلاقا بميناء الوصول ، وفقاً لنص البيان.

وكانت اليونان قد أعلنت بشكل رسمي وعلى لسان مدير خفر سواحلها الاميرال يانيس أرجيريو عن ضبط السفينة التركية التي تحمل العلم التنزاني يوم الاربعاء الماضي وذلك فى مؤتمر صحفي رسمي عُقد فى مقر قيادة الخفر بميناء هيراكليون الذي اقتيدت له السفينة بعد ضبطها فى عرض البحر فيما مَثل طاقم السفينة أمام الادعاء يوم أمس الخميس ، الا ان وزارة الخارجية بحكومة الوفاق إعتبرت هذا الاعلان الرسمي فى بيانها يمثل ” أخبار غير مؤكدة وتثير الانزعاج إن صحت ” .

المرصد – خاص