بلدي مصراتة يؤكد تلقى الميناء إشعار وصول من «سفينة المتفجرات» قبل ضبطها ويعلن فتح تحقيق
آخر الاخبار

ليبيا – أعربت بلدية مصراتة عن قلقها الشديد مما يروج له الاعلام مما وصفته بـ”التوظيف المريب” لموضوع ما وصفتها بـ”السفينة المنطلقة من مينائي مرسين واسكندرون” بدولة تركيا ، مبينةً أن السفينة كانت تحمل مواد قابلة للاستخدام كمتفجرات والمتجهة اصلاً الى دولة جيبوتي وأرادت تغيير مسارها الى ميناء مصراتة قبل أن تضبطها السلطات اليونانية.

بلدية مصراتة أوضحت في بيانها الذي تلقت المرصد نسخة منه :”  لخطورة الموضوع نوضح أن ميناء المنطقة الحرة مصراتة لم يحط علماً من ربان السفينة بأي بيانات بشأن ما تحمله السفينة على متنها ولم يستلم سوى إشعار بموعد الوصول”.

وكشف البيان على أن الجهات ذات العلاقة في المدينة قد عكفت على فتح تحقيق مع وكيل السفينة لبيان ملابسات موضوع الشحنة والمرسل اليه وسبب تغيير مسارها اصلاً.

وتابعت البلدية في بيانها :” ان مدينة مصراتة هي الاشد حرصاً على متابعة موضوع السفينة والتحقق من صحة المعلومات بشأنها باعتبارها قد اكتوت بنار الارهاب وبذلت في محاربته ودحره الغالي والنفيس”.

واهابت بلدية مصراتة بالسلطات الرسمية في دولة ليبيا التواصل مع الدولتين التركية واليونانية لكشف خفايا الواقعة وملابساتها وموافاتها بأي نتائج قد تشكل جرائم بهذا الشأن ولمد الجهات المختصة بذلك ومحاسبة كل متورط في هذا الشأن.