ليبيا – أطلقت السلطات المغربية السبت حملتها الثالثة والأخيرة لإعادة مهاجريها المعتقلين في ليبيا وتشمل 338 شخصا، وأفادت الوكالة المنتدبة المكلفة شؤون المغاربة المقيمين في الخارج، أنه سيتم نقل الرعايا على متن طائرتين تابعتين لشركة الخطوط الجوية الأفريقية إلى مطار محمد الخامس في الدار البيضاء.

وتابع البيان أن العملية بدأت الجمعة لكن دون أن يحدد متى سيصل المغاربة ال 338 إلى البلاد وأضاف أن الرعايا وفور عودتهم سينقلون “عبر حافلات خاصة إلى مدن اقامتهم مع توفير شروط جيدة للاستقبال من تغذية وطاقم طبي متعدد الاختصاصات”.

وكان هؤلاء المهاجرون يسعون للتوجه إلى أوروبا عبر ليبيا لكنهم علقوا في أيدي شبكات الاتجار بالبشر، أو علقوا في مراكز لاحتجاز المهاجرين وفقاً لقناة فرانس 24 الفرنسية .

وأتاحت عمليتان سابقتان في اغسطس وديسمبر إعادة 435 مغربيا كانوا محتجزين في زوارة شمال غرب ليبيا.

وقررت الرباط تسريع عملية إجلاء رعاياها بعد المقطع  المسرب عن بيع مهاجرين في ليبيا ما أدى إلى اتفاق في أواخر نوفمبر الماضي بين تسع دول أوروبية وأفريقية للقيام ب”عمليات إجلاء طارئة”.

ومن جهته وصف فرع مكافحة الهجرة الشرعية طرابلس أن أجواء عملية الترحيل كانت أكثر من رائعة يوم الأمس الجمعة من مقره بطريق السكة وذلك بمناسبة العودة الطوعية الإنسانية للمهاجرين غير الشرعيين من الجنسية المغربية .

المرصد – متابعات

المشاركة