ليبيا – أعلن وزير الداخلية التونسي لطفي براهم تمكن الوحدات الأمنية في بلاده من تفكيك 188 خلية إرهابية خلال سنة 2017 و 124 خلية استقطاب و47 خلية تسفير إلى بؤر التوتر والقتال فى الخارج بما فى ذلك ليبيا والعراق وسوريا .

وأفاد براهم خلال جلسة إستماع خصصت له في لجنة الأمن والدفاع في البرلمان التونسي أن الأجهزة التونسية منعت أكثر من 29.450 شاب تونسي من السفر إلى بؤر التوتر .

كما أشار إلى أنّ الوحدات الأمنية قامت بأكثر من 122 ألف عملية مداهمة لأماكن أو مقرات أو مواقع يتردد عليها متشددون خلال سنة 2017 والقبض على 1509 مفتش عنه في قضية إرهابية وإيقاف 1459 متّهما بشبهة الانتماء إلى تنظيم ارهابي.

وبخصوص التهديدات الإرهابية، جدد لطفي براهم، التأكيد على وجود “تهديدات إرهابية جدية” على أمن تونس، “بالنظر للأوضاع الأمنية المتوترة في ليبيا بما يستوجب التحلي بالحذر واليقظة المستمرة.”

وأضاف الوزير التونسي في هذا الصدد أنه “لا تراجع عن مكافحة الإرهاب ضمن إطار ما يخوله القانون واحترام الحقوق والحريات”.

كما إعتبر الوزير التونسي وجود وعمل أجهزة مخابرات أجنبية في بلاده بأنها مسألة عادية، مؤكدا أن سبب هذا الوجود هو الوضع الليبي غير المستقروذلك فى معرض رده  على جدل أثير حول كشف نشاط شبكات تجسس غربية في تونس .

وقال إن وجود أجهزة الاستخبارات الأجنبية في البلاد يأتي بسبب الموقع الجغرافي المحاذي لليبيا إضافة إلى نمو السياحة التونسية بدخول ملايين السائحين سنويا متوعداً برصد كافة الأنشطة المشبوهة، والتنسيق مع القضاء بشأنها، لدرء أي مخاطر متوقعة في هذا الصدد.

المرصد – متابعات

المشاركة