آخر الاخبار

ليبيا- أكد محمد صندو أحد أعيان قبائل التبو معاناة الجنوب الأمرين نتيجة التهميش وإنعدام الخدمات فيه مشيراً بأن الوقود الآن يشترى في بعض المناطق الجنوبية بـ4 دنانير للتر الواحد في دولة نفطية تحتل ترتيباً متقدما في إنتاج النفط ماجعل المشهد بالجنوب مخزياً

صندو دعا بمداخلته الهاتفية في برنامج غرفة الأخبار الذي أذيع أمس الإثنين عبر قناة ليبيا روحها الوطن وتابعتها صحيفة المرصد المعنيين بالجهات التنفيذية للتدخل بالشكل العاجل لتقديم الخدمات لأن المواطن يأن نتيجة إنعدامها وظروفه أصبحت صعبة جدا مشيرا إلى أن الوضع بالإحياء الجنوبية في مدينة سبها محتقن جدا نتيجة الأحداث الأخيرة وإغلاق الطرق من قبل كتيبة الفارس إذ تم إغلاق طريق مرزق طرابلس والحركة فيه خفيفة جدا.

وناشد صندو لجان المصالحة التي تمثل قبيلتي أولاد سليمان والتبو لعقد إجتماع لحلحلة الموضوع قبل فقدان السيطرة عليه وتحوله لوضع غير محتمل .

وقال : ” هناك أطراف تريد أن تكون المنطقة الجنوبية منطقة إقتتال لأغراض معروفة للجميع وعلى حكومة الوفاق إرسال لجنة لتقصي الحقائق في المنطقة لأن الوضع خطر جدا بمنطقة الهجوم داخل وحول الكتيبة الثالثة وهو ما يحتم تدخل كافة المكونات والحكومة لإستتباب الأمن”.

وتطرق صندو إلى لقاء جمعه بوفد أعيان ومشائخ المنطقة الشرقية وفقا لإتفاقية روما حيث أعلن هؤلاء إستعدادهم لإنجاح أي مبادرة للتعايش السلمي بين كل الأطراف والمكونات والخروج بالمنطقة لبر الأمان .

وختم حديثه مشيرا إلى إتفاق التبو على ضرورة مواصلة عملية المصالحة وتنفيذ بنود الإتفاقية ووضع معسكر فارس الذي يتسبب بالمشاكل والإتفاق على ترحيل هذه الملاحظة للإجتماع المقبل لتحقيق التصالح مع أولاد سليمان وإنهاء عملية الصراع والبدء بالإعمار والتنمية ، وذلك بحسب قوله .

المرصد – متابعات

 

 

 

error: Content is protected !!