السراج يحذر الجيش من " تصعيد عسكري " غير محسوب العواقب فى درنة
آخر الاخبار

ليبيا – عقد مجلس الوزراء لحكومة الوفاق اجتماعه الأول للعام الجاري برئاسة رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج وبحضور أعضاء المجلس أحمد معيتيق وأحمد حمزة ومحمد عماري والمرشحين لحقائب حكومة الوفاق وذلك بمقر المجلس بالعاصمة طرابلس.

وتم خلال الإجتماع بحسب ايجاز تلقته المرصد من المكتب الإعلامي لرئيس المجس الرئاسي مناقشة جدول الأعمال والمتضمن الموضوعات والقضايا المعروضة من مختلف القطاعات.

كما إستمع الحاضرين لملخص السراج حول أهم وآخر المستجدات على الصعيد المحلي بما في ذلك الأوضاع الاقتصادية والسياسية التي تمر بها البلاد وتواصل رئيس المجلس مع عدد من النواب وأعضاء المجلس الدولة وعمداء البلديات.

السراج تطرق إلى متابعته اليومية لملف مهجري تاورغاء إلى مدينتهم والأسباب التي حالت دون عودتهم في الأول من الشهر الجاري، مؤكداً على استمرار الجهود من خلال التواصل مع كافة الأطراف لحلحلة المعوقات التي تحول دون ذلك في أسرع وقت.

وتناول الأوضاع في مدينة درنة و “التحشيدات العسكرية هناك، مشدداً على موقف المجلس الرئاسي بعدم الانجرار وراء تصعيد عسكري غير محسوب العواقب وما ينتج عنه من أوضاع إنسانية صعبة ” .

وبشأن الأوضاع الاقتصادية أوضح أن المجلس يتابع عن كثب سعر الصرف الليبي أمام العملات الأجنبية ويبدل مابوسعه لاستقرار العملة الوطنية، منوهاً إلى أهمية التنسيق مع “وزارة” التخطيط عند الشروع في التوسع في إنشاء مؤسسات للتعليم العالي وكذلك في ترفيع المستوصفات إلى مراكز صحية بحيث يتم وضع خطط واضحة ضمن المخطط العام للدولة.

واستمع مجلس الوزراء لحكومة الوفاق إلى شرح مفصل من قبل المرشح لحقيبة شؤون المهجرين والنازحين حول خلفيات الاتفاق الموقع بين بلدي مصراته وبلدي تاورغاء بشأن عودة أهالي تاورغاء إلى مدينتهم وما رافق هذا الاتفاق من عراقيل أثناء تنفيذه بالرغم من إيفاء المجلس الرئاسي بالتزامه إتجاه هذا الاتفاق.

كما قدم المرشح لحقيبة الصحة نبذة عن الإجراءات المتخذة من جانب “وزارة الصحة” ومنها توفير بعض الأجهزة والمعدات للمستشفى الميداني المقام بمخيم نازحي تاورغاء بمنطقة قرارة القطف.

وأحال المجلس في الإجتماع المقترح المقدم من وزير المالية المفوض بشأن إنشاء سوق حرة داخل مطار بنينا الدولي لوزارة الاقتصاد كما وافق المجلس على اقتراح وزارة المالية المتعلق بمنح سلفة مالية لصالح جهاز تنمية وتطوير المراكز الإدارية لاستكمال وصيانة مستشفى مصراته المركزي، مباني جامعة طرابلس ومركز الأمل للصم والبكم وضعاف السمع.

ووافق المجلس ايضاً على مقترح وزارة العمل والتأهيل بشأن اعتبار (57) متوفياً من”شهداء” الواجب وهي الحالات التي ينطبق عليها القانون رقم (12) لسنة 1991، واذن مجلس الوزراء للمجلس البلدي أبوسليم بالاستفادة من مبنى مركز التربية العقائدية سابقاً كمبنى يضم المكاتب التابعة للبلدية .

المرصد – متابعات