ليبيا- وصف وزير الحكم المحلي بحكومة الوفاق بداد قنصو حضور حكماء وأعيان المنطقة الغربية والجبل لإجتماع بشأن حلحلة أزمة عودة أهالي تاورغاء إلى ديارهم بالمميز مشيراً الى ان النقاش كان يصب بإتجاه حل هذا الموضوع وأن لا تراق أي نقطة دم في العودة.

قنصو أوضح بمداخلته الهاتفية في برنامج أكثر الذي أذيع أمس الثلاثاء عبر قناة ليبيا روحها الوطن وتابعتها صحيفة المرصد بأن هنالك تواصل كبير من الموجودين في مصراتة بشأن عودة أهالي تاورغاء ومجموعة من الحكماء سيتوجهون يوم غد الخميس إلى هناك لحل المشاكل لأن ملف تاورغاء لكل الليبيين وليس للحكومة فقط ولا بد لكل الخيرين في ليبيا ومصراتة أن يتفقوا على حله وبأن يعي الجميع بأن الحكومة جادة ومصرة على تطبيق الإتفاق وعودة المهجرين.

وأضاف بأنه من المهم أيضا أن يقوم الحكماء ومجلس الشورى بالدفع لإنهاء المشكلة على أمل أن يتحدد مصير هذا الملف خلال أيام معدودة ليتم بعد ذلك التطرق لملف المهجرين جميعا بعد أن بدأت الأمور تتطور إيجابيا محييا في ذات الوقت أهل مصراتة على إستماعهم وتفهمهم وإصرارهم على إنهاء الملف بطريقة سلمية حيث سيعود أهالي تاورغاء بقبول وتسهيل أهالي مصراتة والخيرين في كافة أنحاء ليبيا.

وأشار قنصو إلى قرار ليبيا بعودة المهجرين لديارهم وبأن الفئة القليلة لن تستطيع أن تقف في وجه ليبيا بالكامل فيما يعد الطرف المتشدد ليبياَ في النهاية ويحب ليبيا ووحدتها ولا بد أن يلين ويستمع لصوت العقل حيث سيقوم الحكماء والخيرين بالضغط عليه في هذا الإطار لإغلاق الملف مبينا بأن المطالب من الممكن تقديمها ولكن ليس على حكومة الوفاق تلبيتها لأنها لبت ما إتفق عليه المجلس البلدي مصراتة والمجلس المحلي تاورغاء وأي شيء خارج هذا الإتفاق لا علاقة للحكومة به ، وذلك على حد قوله .

المرصد – متابعات

المشاركة