الروياتي : ليبيا على شفى الهاوية ومسألة إعتراف تاورغاء بفبراير حق شخصي لهم

ليبيا- كشف عضو المركز الإعلامي لعملية البنيان المرصوص أحمد الروياتي عن حدوث إنفراج في مسألة عودة أهالي تاورغاء إلى ديارهم بعد عقد إجتماع بالخصوص يوم الإثنين الماضي مع إجتماعات الأخرى حيث تغيرت لهجة خطاب المتشددين نوعا ما للأفضل.

الروياتي أوضح بمداخلته الهاتفية في برنامج الحدث الذي أذيع أمس الثلاثاء عبر قناة ليبيا الحدث وتابعتها صحيفة المرصد بأن الإجتماعات أفضت لتقليل المطالب والتخفيف من حدة الإحتقان والتوتر الحاصل بين الأطراف المعنية .

وأكد بأن الجميع يشعر بأهالي تاورغاء في قرارة القطف وأن هناك أكثرية داخل مصراتة تطالب وبقوة برجوعهم مبينا بأن نقاط التقارب أكثر من نقاط الخلاف التي يجب عدم إثارتها لضمان عدم زيادة حدة الإحتقان وتصعيد الخطاب السياسي لأن الإشكالية قائمة ولا بد لها من حل عاجلا أم آجلا وعبر مصراتة وتاورغاء.

وأضاف بأن الوصول للحل بات قريباً إلا أن تحديد موعد محدد لذلك ليس بالإمكان فيما لن يصدر قرار من جل أهالي مصراتة لرفض عودة أهالي تاورغاء كما حصل في البيان المتشدد السابق بالخصوص مع أهمية الإبتعاد عن التعصب والفتنة .

وختم الروياتي مشيرا إلى أن مسألة إعتذار أهالي تاورغاء أو إعترافهم بثورة الـ17 من فبراير حق شخصي لهم في ظل وجود دولة قائمة وقوانين تحكمها ويجب الإحتكام إليها مؤكداً بأن التوافق النسبي مهم لحصر الإشكاليات بعقلانية لكون ليبيا على شفى الهاوية ويجب نسيان ما حصل وإنهاء المآسي فيها.

المرصد – متابعات