ليبيا – أكد رئيس المفوضية العليا للإنتخابات عماد السائح أن الإقبال الضعيف على تسجيل الناخبين كان متوقعاً لأسباب عدة لاسيما وأن عددهم وفقا للإحصائيات التي تم تزويد المفوضية بها عن طريق “وزارة الخارجية” هو 60 ألفا سجل منهم 6 آلاف فقط أي 10%.

السائح أوضح بمداخلته الهاتفية في برنامج غرفة الأخبار الذي أذيع أمس الإثنين عبر قناة ليبيا روحها الوطن وتابعتها صحيفة المرصد بأن كافة الدول الأخرى لا يحصل إقبال من قبل رعاياها خارجها كما هو الحال عليهم في داخلها فيما ستمكن الأرقام القليلة المفوضية من التعامل بأريحية يوم الإقتراع وتسهيل إجراءات الناخبين كاشفاً عن تحديد نهاية مارس الحالي موعداً لنهاية التسجيل الخارجي بعد التمديد مع آلية جديدة يتم بموجبها تخويل المفوضية بإتمام الإجراءات بالنيابة عن الناخبين الذين لا يستطيعون التعامل مع الحواسيب وبالتنسيق مع السفارات.

وأضاف بأن نسبة التسجيل العالية من النسبة المتحققة في الخارج أتت من بريطانيا ومصر لوجود جالية ليبية كبيرة فيهما إذ تحرص المفوضية على تحقيق إقتراع آمن ونزيه وشفاف ومانع للتزوير في وقت ستتوجه فيه المفوضية قريبا إلى مرحلة التدقيق وترتيب الأوضاع لاسيما بعد أن أعلنت عن جاهزيتها من الناحية الفنية لإقامة الإنتخابات قبل سبتمبر المقبل فهي بذلك لم تصرح بتحديد موعد الإستحقاق الإنتخابي لأنه ينظم بقانون من مجلس النواب.

وتطرق السائح إلى دعم جميع الأطراف للعملية الإنتخابية وإجرائها كحل أخير ولكن كل طرف يظر لها من منظور وزاوية تختلف عن الآخرين.

 

 

 

 

NO COMMENTS