السيسي وماكرون يبحثان الأوضاع فى ليبيا والأخير يؤكد على الإنتخابات كحل

ليبيا – أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ضرورة دفع ليبيا ومساعدتها في إتمام العملية الانتخابية المنتظرة، حتى يعم الاستقرار والأمان.

وناقش ماكرون مع نظيره المصري عبد الفتاح السيسي عبر اتصال هاتفي، الأوضاع في ليبيا والحلول الفعلية للخروج من الأزمة، وآلية دعم المسار الدستوري والانتخابي وتوصل الأطراف إلى توافق سياسي من شأنه إنهاء المعاناة الإنسانية في البلاد.

وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية السفير بسام راضي، إن “الاتصال تناول آخر تطورات جهود مكافحة الاٍرهاب، فضلا عن المستجدات علي صعيد الوضع الراهن في عدد من قضايا منطقة الشرق الأوسط، ولا سيما في ليبيا وسوريا”.

وأضاف راضي في بيان له: “تطابقت الرؤى بشأن الأولويات الأساسية المطلوبة في هذه المرحلة، وأهمها الدفع قدما بالمسارات السياسية حتي يمكن التوصل إلى تسويات تنهي المعاناة الإنسانية القائمة، وتعيد الاستقرار إلى الدول التي تشهد أزمات بما يحفظ وحدتها ومؤسساتها الوطنية ومقدرات شعوبها”.

ووفق البيان، “اتفق الرئيسان على مواصلة التنسيق والتشاور المكثف بينهما خلال المرحلة المقبلة إزاء الملفات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك”.

كما وتطرق الاتصال وفقا لتصريح المتحدث باسم الرئاسة المصرية إلى سبل تعزيز العلاقات بين البلدين على مختلف الأصعدة الثنائية.

المرصد – متابعات