ليبيا – قال عضو مجلس النواب أبو بكر أحمد سعيد إن آخر مبادرة قدمت بشأن المقترحات المتعلقة بتعديل الإتفاق السياسي كانت من المبعوث الأممي لدى ليبيا غسان سلامة و التي وافق عليها مجلس النواب ورفضها مجلس الدولة الأمر الذي أحدث أزمة سياسية.

وأكد سعيد خلال مداخلة هاتفية له لبرنامج”حصاد اليوم” الذي يبث عبر قناة”ليبيا الأحرار” أمس الثلاثاء و تابعتها صحيفة المرصد على ضرورة إخراج المشهد السياسي من الإنسداد الحالي لأن إستمرار الوضع الراهن سيزيد الأمر سوء.

ودعا عضو مجلس النواب جميع الجهات المعنية إلى السعي بأي طريقة للذهاب مباشرة للإستفتاء على الدستور و الدخول بمرحلة دائمة تتمثل بالإنتخابات البرلمانية و الرئاسية.

وبشأن حسم الأمر بالنسبة للمقترح المقدم من قبل مجلس الدولة للبرلمان بتاريخ 2 مارس 2018 أوضح سعيد قائلاً:” لو تم إستلام المقترح من قبل هيئة الرئاسة وهي المعنية بوضع جدول الأعمال للجلسات و بحسب معلوماتي لم يوضع هذا الموضوع حتى اللحظة في جدول أعمال مجلس النواب”.

وأشار إلى وجود تواصل مع مجلس الدولة رغم الصعاب و الإنسداد الحالي بالإضافة لنوع من التقارب في بعض النقاط أهمها تنفيذ المادة (15) من الإتفاق السياسي و المتعلقة بتعيين المناصب السيادية و حل إشكالية إستيلام المحافظ الجديد لمصرف ليبيا المركزي.

سعيد أعرب عن تمنيه من أعضاء مجلس الدولة التعامل بإيجابية خاصة و إن أعطيت كامل الضمانات له و بالتالي لا مجال لتعطيل الموضوع ، وذلك وفق تعبيره .

المرصد – متابعات

NO COMMENTS