ليبيا – وصف الناطق باسم حكماء وأعيان سبها حسن الرقيق الأوضاع الحالية في المدينة بـ”الهادئة” مقارنة بما شهدته سبها خلال الأيام السابقة.

الرقيق إستبعد خلال مداخلة هاتفية لنشرة أخبار قناة “ليبيا الاحرار” أمس السبت تابعتها صحيفة المرصد أن يكون هناك علاقة بين أزمة الوقود التي تعاني منها المدينة وبين الأحداث السائدة، مرجعاً ذلك إلى أن البوابة التي يدخل منها الوقود والمواد التموينية ليس لها علاقة تماماً بما يجري داخل سبها.

وجدد الناطق باسم حكماء وأعيان سبها تأكيده على أن المشكلة داخل المدينة ليست قبلية قائلاً:” لا أعلم لما يصور الإعلام المشكلة بأنها قبلية على الرغم من تصريحنا كمسؤولين وفي عدة مرات أن المشكلة بين مسلحين من التبو واللواء السادس الذي يتكون من منتسبي جميع القبائل وقدر أولاد سليمان أن يكون 60% منهم جنود في هذا اللواء وهم لا يستطيعون وقف هذه الأحداث ولا علاقة لهم البته”.

وفي ما يتعلق بجهود المصالحة قال الرقيق إن كان هناك تدخل للمصالحة فيجب أن يكون بين المسلحين واللواء السادس، مشيراً لوضع كل من اللواء السادس ومسلحين التبو شروط واضحة.

وأوضح أن مطلب مسلحين التبو الذي تم رفضه من “اللواء السادس” يتمثل بخروجهم من مقرهم أما مطالب الطرف الآخر فهي عدم التعرض لمعسكراتهم و من ثم خروج مسلحين التبو من مطار سبها الدولي.