ليبيا – كشفت السلطات الإيطالية عن مباشرتها التحقيق فى عدم تسليم منظمة إنقاذ إسبانية مهاجرين غير شرعيين لدورية حرس السواحل الليبية التي كانت وصلت إلى موقع إنقاذهم بمياه المتوسط قبالة الساحل الليبي ونقلتهم عوضاً عن تسليمهم الى احد المرافئ الايطالية .

وذكرت وكالة آكي الايطالية الاثنين،أن المدعي العام في كاتانيا يدرس فرضية توجيه تهمة نقل مهاجرين إلى إيطاليا بصورة غير مشروعة بانتهاك القانون الدولي والاتفاقات الدولية إلى قبطان السفينة ومنسق عملياتها للإنقاذ لعدم تسليمهم المهاجرين إلى البحرية الليبية.

صورة للصبي الليبي عبدالله أثناء عملية إنقاذه

وأضافت الوكالة أن المدعي العام أصدر أمرا بالاستيلاء على سفينة المنظمة غير الحكومية الإسبانية “برو آكتيفا أوبن آرمس” حيث لا تزال راسية في ميناء بوزالو (راغوزا) بعد إنقاذها 218 مهاجرا بالمتوسط ورفض تسليمهم إلى حرس السواحل الليبي.

صورة القارب الذي أبحر فيه الاشقاء الثلاثة يوم الجمعة من منطقة القرة بوللي

وكانت المنظمة الاسبانية قد أنقذت يوم الجمعة الموافق 10 مارس الجاري ثلاثة أشقاء ليبيين من عرض البحر بينهم الصبي علاء حريبي ( 14 سنة ) والمصاب بمرض سرطان الدم ” لوكيميا ” بعد أن أبحروا على ظهر زورق مطاطي من منطقة القره بوللي بحثاً عن العلاج .

وقالت المنظمة إن سفينتها ظلت في منطقة الإنقاذ بعد إنتشالها الاشقاء الثلاثة وإنتظرت خفر السواحل حتى أخبرها عن الميناء الإيطالي الذي يمكنها الرسو فيه لنقل الصبي المريض إلى المستشفى كما أعلنت إنقاذها بالتزامن 218 مهاجراً غير شرعي آخرين فى واقعة اعلنت السلطات الايطالية بدأ التحقيق فيها .

المرصد – متابعات

المشاركة