دراسة تحذر من مناديل الأطفال المبللة وآثارها الجانبية

حذر علماء الآباء من استخدام مناديل الأطفال للعناية بأبنائهم الرضع، موصينهم بالاستعاضة عن ذلك بالغسل بالماء والصابون، للوقاية من خطر الحساسية الغذائية لدى الأطفال.

وأظهرت نتائج دراسة حديثة تم نشرها مؤخراً في مجلة الحساسية والمناعة السريرية، عن وجود علاقة بين تلف الجلد لدى الأطفال وعدم تحملهم تناول بعض الأطعمة، وفق ما ذكرت صحيفة “التلغراف” البريطانية.

ونوهت الدراسة إلى أن الطفل الذي يعاني بالفعل من مشكلات جينية تتعلق بالامتصاص الجلدي، يمكن أن تزيد لديه مخاطر التعرض لمسببات الحساسية الغذائية عند استخدام المناديل المبللة بالمواد الكيميائية.

بحسب الصحيفة، تعاني المملكة المتحدة من أعلى معدلات الانتشار لأمراض الحساسية في العالم، ويعتقد أن حوالي 8 بالمئة من الأطفال البريطانيين يعانون من حساسية غذائية.

وأعرب المشرف على الدراسة البروفيسور كوك ميلز ، “إن الأطفال الرضع قد لا تكون لديهم مسببات الحساسية الغذائية عند الولادة، لكنهم يكتسبون هذه الحساسية عبر جلودهم”.

ناصحاً ميلز الآباء والأمهات بالحد من استخدام مناديل الرضع التي تترك الصابون على الجلد، وقال: “اشطف الصابون بالماء كما اعتدنا على القيام بذلك منذ سنوات”.

وتظهر الأدلة السريرية الى أن أكثر من ثلث الأطفال الذين يعانون من الحساسية الغذائية يعانون أيضاً من الأكزيما، وقد لا تكون هذه الأعراض مرئية إلا بعد فترة طويلة من بدء الحساسية الغذائية.

المصدر سكاي نيوز عربية.