القاهرة – أعلن وزير الصحة والسكان أحمد عماد الدين راضى وضع خطة طوارئ شاملة لتأمين احتفالات أعياد شم النسيم تشمل رفع درجة الاستعداد القصوى بالمستشفيات ومديريات الشئون الصحيةومنع الإجازات بالمستشفيات خاصة القريبة من الطرق السريعة بجميع المحافظات وتجهيز فرق الانتشار السريع من أطباء الرعاية الحرجة والعاجلة .

وقال الوزير فى تصريحات له أن الخطة تشمل تحديد مستشفيات الإخلاء (الإحالة) ودعمها بأطباء فرق الانتشار السريع المركزية وتدعيمها بالأدوية والمستلزمات والتجهيزات وتوفير كميات من أكياس الدم ومشتقاته مشيرا إلى انعقاد غرفة الطوارئ والأزمات بالوزارة على مدار الساعة برئاسة مستشار الوزير للرعايات شريف وديع ومشرف على هيئة الإسعاف حتى انتهاء الاحتفالات .

ولفت عماد إلى أنه تم الدفع بـ2134 سيارة إسعاف موزعة على أماكن التجمعات العامة والمتنزهات والحدائق والطرق والمحاور الرئيسية فى محافظات الجمهورية. ويشارك فى خطة التأمين 10 لنشات إسعاف نهرى وطائرتان مروحيتان .

وقال المتحدث الرسمى لوزارة الصحة خالد مجاهد إن الخطة تتضمن رفع درجة الاستعداد بجميع المستشفيات العامة والمركزية واعتبارها مستشفيات إخلاء خط أول وتحديد بعض المستشفيات التابعة لأمانة المراكز الطبية المتخصصة والمعاهد التعليمية والتأمين الصحى والمؤسسة العلاجية وبعض المستشفيات الجامعية كمستشفيات إخلاء خط ثان .

وأضاف مجاهد أنه تم الدفع بسيارات القوافل الطبية بالتجهيزات فى تأمين الاحتفالات فى المحافظات على أن تتمركز 3 سيارات فى كل محافظة كمستشفى ميدانى يضم تخصصات الباطنة والجراحة والعظام وصيدلية تنتقل إلى مكان أى حادث طارئ على الفور.

كما تشمل الخطة أيضا التأكد من توافر أكياس الدم ومشتقاته من الفصائل المختلفة فى المراكز الإقليمية لنقل الدم بجميع المحافظات على مستوى الجمهورية والتنسيق مع مراكز السموم فى المحافظات ورفع درجة الاستعداد بها وتوفير الأدوية والمستلزمات بالإضافة إلى التنسيق بين مراكز السموم بالمستشفيات ومركز الخدمات الطارئة لاستقبال وتحويل الحالات الطارئة والإبلاغ الفورى عن أى حالات سموم فور وصوله .

المشاركة