الولايات المتحدة – سيستقبل الرئيس الأميركي دونالد ترامب وزوجته ميلانيا نظيره الفرنسي ايمانويل ماكرون وزوجته بريجيت على مائدة عشاء في ماونت فيرنون، في منزل تاريخي يعود للرئيس جورج واشنطن، وذلك بمناسبة الزيارة التي يقوم بها الرئيس الفرنسي إلى الولايات المتحدة في أواخر نيسان/أبريل الجاري.

وأشارت المتحدثة الرسمية  باسم البيت الأبيض سارة ساندرز الى أن العشاء في المنزل الذي كان يملكه أول رئيس أميركي سيكون “تذكيراً رائع بموقع فرنسا الفريد كحليفة أميركا الأولى”.

وفي اليوم الذي يلي “العشاء الخاص” المقرر في 23 نيسان/أبريل، من المتوقع أن يستقبل ترامب ماكرون في البيت الأبيض في أول زيارة دولة لرئيس أجنبي إلى الولايات المتحدة منذ انتخاب ترامب رئيساً.

وفي 25 نيسان/أبريل، سيلقي ماكرون كلمة في الكونغرس الأميركي بمجلسيه.

وكان ماكرون الذي تربطه علاقات جيدة بترامب، استقبل الرئيس الاميركي في باريس في تموز/يوليو الماضي. وقد تناول الرجلان وزوجتاهما العشاء في الطابق الثاني من برج ايفل.

ويقع ماونت فيرنون الذي يفتح أبوابه للعموم، في ولاية فيرجينيا، على بعد 20 كيلومتراً جنوب العاصمة الفدرالية.

يذكر أن الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي شارك عام 2007 في اجتماع عمل في ماونت فيرنون مع نظيره في حينها جورج بوش.