الصين – أصبحت الصين تأيبية ذات الحكم الذاتي على بعد خطوات قليلة من بناء غواصات من شأنها ان ترفع القدرات العسكرية لأسطولها وسط معارضة الجمهورية الصينية التي تتبع لها.

وأعلنت تايوان عن موافقة الولايات المتحدة الامريكية بالسماح لمتعاقدين أميركيين بمساعدة تايبيه في بناء غواصات، مرحبة بما أسمته الاختراق الكبير في طموحها الدائم؛ لتكوين أسطولها البحري لمواجهة التهديد الصيني المتزايد في المنطقة.

ووافقت الخارجية الأميركية على منح الرخص اللازمة لبيع تايوان التكنولوجيا التي تحتاج إليها في مشروعها العسكري.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع في تايوان شين شونغ- شي لوكالة الاسوشييتد برس إن الموافقة الأميركية تعتبر اختراقا في هذا الملف.

و أشار خبراء الى ان الخطوة الامريكية الحالية تأتي بعد توتر يسود العلاقات التجارية بين بكين وواشنطن وأن من شأن الدعم الامريكي لتايبيه أن يرفع مستوى التوتر الى درجات كبيرة بانتظار الرد الصيني على هذه الخطوة.

وبات في حكم المؤكد أن تُغضب الاتفاقية بكين، التي تعتبر الجزيرة الآسيوية جزءا من أراضيها، رغم أن البلدين منفصلين حكما منذ نهاية الحرب الأهلية في العام 1949.
يشار الى أن تايوان أطلقت العام الماضي خطة لتصنيع غواصاتها، مع تدهور علاقاتها مع الصين، إثر فشل مساعيها في شراء غواصات من الولايات المتحدة.

المصدر سكاي نيوز عربية.

المشاركة