يشكو الناس كثيراً من تغير مذاق الفواكه  خلال السنوات الأخيرة، ويقولون في الغالب إن ما كانوا يأكلونه في الصغر، كان أكثر مذاقاً، ولذلك عملت شركة بريطانية، مؤخراً على ابتكار تقنية حديثة لحفظ مذاق الموز وجعله أكثر لذة.

ووفقاً لما نقلته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فإن التقنية تقوم على وضع الموز في حالة تمنع إفراز غاز طبيعي يسمى “الإثيلين”، من ثم حفظه في حرارة لا تتعدى 13 درجة مئوية، أثناء عملية التصدير.

يشار الى أن الفاكهة تفقد مذاقها اللذيذ في حالات كثيرة حين يجري استيرادها من وجهات بعيدة، إذ تكون قد نضجت بشكل تام، لكنها لا تصل إلى المستهلك إلا بعد مدة طويلة.

وتساعد الطريقة البريطانية  الجديدة على إبطاء نضج فاكهة الموز، كما تجعلها معدّة للسفر حتى عشرة أسابيع، بين دولة وأخرى، وعند وصولها، يجري إدخالها إلى أماكن أكثر دفئا، لقرابة سبعة أيام، وعندئذ، تحصل عملية شبيهة بـ”الاستيقاظ” في الفاكهة، ويكون مذاقها ألذ مما هو عليه في حالات الاستيراد الأخرى.

وتعتمد عدة بلدان في العالم على الاستيراد لتأمين استهلاكها الداخلي من الموز، ويجري اللجوء في الغالب إلى دول آسيوية وأخرى من أميركا اللاتينية.

المصدر سكاي نيوز عربية.

المشاركة