ليبيا – نفى جهاز المباحث الجنائية فرع الغربية الاشاعات المتداولة عن تصفية العقل المدبر لجريمة خطف وقتل اطفال الشرشاري الموقوف لدى الجهاز النمري المحجوبي بعد العثور على جثثهم قتلى ظهر أمس السبت . 

وفى إيجاز صحفي للجهاز تلقت المرصد نسخة عنه اليوم الاحد قالت المباحث بأن الوقت الراهن تسجل فيه مرحلة مفصلية لعامة الشعب حول التفافهم على مؤسسات الامنية الحقيقية والتي تمثل التطبيق الحقيقي للقانون .

ودعا الجهاز الجميع الى عدم الالتفات الى الشائعات والقيل والقال في قنوات الاعلام ووسائل التواصل الاجتماعي المختلفة ما يربك المشهد ويشوش على الناس .

صورة ألتقطت اليوم للنمري المحجوبي تثبت وجوده على قيد الحياة بعد انتشار شائعة عن تصفيته

وأضاف البيان : ” نحن بالمكتب الإعلامي بجهاز المباحث الجنائية فرع الغربية غير مسؤولين عن اي معلومة تتناقلها قنوات تحاول تشويش الاحداث بما يخدم اجنداتها او توجيهه الى نقاط تحاول تثبيتها في مخيلة المتلقي ” .

وأكد الجهاز بأن قضية ابناء الشرشاري المغدورين لازالت تحت التحقيق وان الوقت لازال مبكراً للتوضيح مشيرا الى ان المتهم الرئيسي فى القضية لازال يتلقى العلاج وهو على قيد الحياة .

كما أكد الجهاز بأن التحقيق لا زال قائماً على ايدي ضباط وصفهم بالأكفاء والمحكنين من الذين لديهم القرار في استمرار التحقيق قائلاً بأن الوقت المناسب لتوضيح كل شيء فى القضية بات قريباً بعيداً عن كل الشائعات .

 

المرصد – خاص