ليبيا – دعا المجلس الأعلى لقبائل فزان كافة الأطراف المسلحة في الجنوب إلى الوقف الفوري لإطلاق النار والعمل على فتح الطرقات الداخلية والخارجية .

المجلس أكد في بيان له أمس السبت تلقت المرصد نسخة منه على أن المرافق العامة والطرقات هي ملك للشعب الليبي ،معتبراً إستغلالها في الصراعات القائمة كأداة من أدوات الحرب أمراً محرماً  دولياً يرتقي في تصنيفه الوطني والأخلاقي إلى أعلى مراتب الحرابة.

وطالب المجلس بضرورة النأي بمرافق الدولة عن أي نوع من أنواع الصراعات كونها لا تنطوي تحت اللوائح والقوانين العاملة بالقوات المسلحة ، مشيراً إلى تشكيل لجان للتواصل مع المؤسسة العسكرية وكافة المسؤولين الدولة الليبية إضافة إلى العمل على حل جميع التشكيلات المسلحة وإعادة بناء الجيش على أساس مهني .

ووجه المجلس في بيانه دعوة لأبناء الجنوب للإلتحاق الفوري بمعسكراتهم وثكناتهم من القوات المسلحة والشرطة والأجهزة الأمنية التابعة لها ، مؤكداً على أنه الممثل الشرعي لمكوناته الإجتماعية وعلى الحكومات والدول والمنظمات الدولية أخذ ذلك بعين الاعتبار .

المجلس طالب في ختام بيانه المنتخبين من أبناء فزان في مجلسي النواب والدولة والرئاسي بتعليق عضويتهم والعودة فوراً إلى فزان لحين إيجاد الحل الامثل .