ليبرمان يدعو بمقاضاة مركز المعلومات لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة "بتسليم"

دعا وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان المستشار القضائي للحكومة إلى فتح تحقيق ضد مركز المعلومات لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة “بتسليم” بتهمة التحريض على عصيان الأوامر.

وبعث ليبرمان برسالة إلى المستشار القضائي للحكومة، أفيحاي ميندلبليت، مشيراً فيها إلى أنه يرى خطورة من محاولة زرع الخوف والتفرقة في صفوف جيش الدفاع الذي يقوم بحماية حدود إسرائيل الجنوبية من الأعمال الإرهابية والتصدي لاستفزازات حركة “حماس”.

جاءت هذه التفاصيل في أعقاب دعوة “بتسليم” الجنود الإسرائيليين، الثلاثاء الماضي، إلى عدم الانصياع لأوامر إطلاق النار صوب المتظاهرين قرب السياج الأمني المحيط بقطاع غزة.

وقالت “بتسليم” في مقال معنون “لماذا ينبغي أن يرفض الجنود الانصياع لأوامر إطلاق النار على المتظاهرين العزل؟” إن “إطلاق النار على العزل الذين لا يشكلون خطراً على أحد مخالف للقانون”، مؤكدة أن الجنود يطلقون نيرانهم على متظاهرين موجودين أصلاً على الجانب الآخر من الجدار الفاصل بين إسرائيل وقطاع غزة.

وأكدت المنظمة على أنه يُحظر إصدار تعليمات للجنود بأن يطلقوا النار على من يقترب من الجدار أو يلحق الضرر به أو يحاول اجتيازه.

المصدر روسيا اليوم.