ألمانيا – كشف سكرتير الدولة لشؤون وزارة الداخلية الاتحادية في ألمانيا شتيفان ماير، عبر مقابلة مع صحيفة (Westen)الى أن بلاده ستحرم الجهاديين الإرهابيين من جوازات السفر والجنسية الألمانية، ونشرت الصحيفة، أن وزارة الداخلية تعتزم حرمان الجهاديين من الجنسية الألمانية، شريطة أن تكون لديهم جنسية أخرى.

و نوه ماير، هذا هو “الهدف الأساسي”، ومن المتوقع “أن يتم تقديم مشروع قانون بذلك في السنة الأولى من عمر الحكومة الحالية” التي تم تشكيلها للتو.

ومن جهته، يقرر وزير الداخلية الألمانية هورست سيهوفر، توسيع قائمة “بلدان المنشأ الآمنة”، التي ستسمح لهم بمعالجة طلبات اللجوء من هذه البلدان بسرعة أكبر، بحيث تشمل جورجيا وأرمينيا وتونس والجزائر والمغرب.

يذكر أن سيهوفر سابقا شغل منصب رئيس وزراء ولاية بافاريا الفيدرالية، وكان موقفه بشأن الهجرة من أكثر المواقف تشددا.

وصدمت، مساء السبت الماضي، شاحنة صغيرة مجموعة من الناس كانوا يجلسون في قهوة على الشارع في المركز التاريخي لمدينة مونستر الألمانية، مما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص، بما في ذلك السائق المهاجم، الذي قيل أنه انتحر، وسقوط 20 جريحا. وقال سيهوفر إن الحادث الذي وقع في مونستر أظهر أنه من المستحيل ضمان الأمن بالمطلق، رغم كل الجهود التي تبذلها الدولة.

المصدر روسيا اليوم.

المشاركة